الولايات المتحدة تأمل في تحسين العلاقات مع اريتريا

إعلان

اديس ابابا (أ ف ب) - أعلن تيبور ناجي مساعد وزير الخارجية للشؤون الأفريقية الجمعة أن واشنطن تأمل بأن يسمح رفع الأمم المتحدة منتصف تشرين الثاني/نوفمبر للعقوبات عن اريتريا، للبلدين بتحسين علاقاتهما.

وقال خلال مؤتمر صحافي في أديس أبابا "نود إقامة العلاقات الإيجابية نفسها مع اريتريا التي نقيمها مع إثيوبيا" حليفة الولايات المتحدة.

وفي 14 من الجاري رفع مجلس الأمن العقوبات المفروضة على اريتريا منذ 2009 لدعمها المفترض للجهاديين في الصومال وكان يشمل حظرا على الأسلحة والسفر وتجميد الأرصدة.

ويأتي القرار إثر اتفاق سلام تاريخي وقعته في تموز/يوليو اريتريا واثيوبيا بعد نزاع دام 20 عاما وتحسين علاقاتها مع جيبوتي.

ولطالما كانت العلاقات متوترة بين واشنطن وأسمرة التي تتهم حكومتها بانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان دفعت بالكثير من الإريتريين إلى المنفى.

في أيلول/سبتمبر اقترح ناجي، الذي سيزور أسمرة في الأيام المقبلة، على الكونغرس الأميركي عدم دعم رفع العقوبات إلا في حال طبقت اريتريا إصلاحات سياسية.

وكان عبر عن القلق حيال الإعتقال المستمر لمواطنين أميركيين وموظفين إريتريين في السفارة الأميركية في أسمرة وشراء اريتريا أسلحة من كوريا الشمالية وثقتها الأمم المتحدة.

لكن الولايات المتحدة قررت في النهاية دعم رفع العقوبات وهو تغيير في الموقف نسبه الدبلوماسيون إلى جون بولتون مستشار دونالد ترامب للامن القومي الذي كان سفيرا في الأمم المتحدة وقت اندلاع الحرب بين اريتريا واثيوبيا.