غوتيريش يأمل عقد محادثات سلام حول اليمن "هذا العام"

إعلان

بوينوس ايرس (أ ف ب) - أعرب الأمين العام للأمم المتّحدة أنطونيو غوتيريش الخميس عن أمله في عقد محادثات سلام بين الحكومة اليمنيّة والمتمرّدين الحوثيّين قبل نهاية العام، مرخياً بذلك ظلالاً من الشكّ على إمكان عقد هذه المحادثات الأسبوع المقبل.

وقال غوتيريش لصحافيين في بوينوس آيرس حيث سيُشارك في اجتماعات قمّة مجموعة العشرين "لا أريد أن أرفع سقف التوقّعات كثيراً، لكنّنا نعمل بكدّ من أجل ضمان أن نتمكّن من أن نبدأ محادثات سلام ذات مغزى هذا العام".

وكان غوتيريش قال الأربعاء إنّه مستعدّ للقاء ولي العهد السعودي وزير الدفاع الأمير محمد بن سلمان لمناقشة عقد محادثات السلام، قائلاً "إذا تمكّنا من وقف الحرب في اليمن، سنكون أنهينا أكبر أزمة إنسانية تواجهنا في العالم".

وفي وقت سابق الخميس، كان الحوثيّون أعلنوا أنّهم سيُشاركون في مفاوضات السلام في السويد التي ترعاها الأمم المتحدة، في حال "استمرار الضمانات" بخروجهم وعودتهم إلى اليمن.

وقال القيادي الكبير في صفوف المتمرّدين محمّد علي الحوثي في حسابه على "تويتر"، "أعتقد أنّ الوفد الوطني (وفد الحوثيّين) سيكون هناك في السويد بإذن الله في الثالث من ديسمبر، إذا استمرّ ضمان الخروج والعودة الآمنة ووجدت المؤشّرات الإيجابيّة التي تدلّ على أهمية السلام لدى الأطراف الأخرى".

وهذه المرّة الأولى التي يذكر فيها الحوثيّون بهذا الوضوح أنّهم سيُشاركون في المفاوضات، علمًا أنّهم أعلنوا في وقت سابق مرارًا دعمهم لجهود السلام.

وهي المرّة الأولى التي يذكر فيها أحد أطراف النزاع في اليمن تاريخًا محدّدًا للمحادثات التي تقول الأمم المتحدة منذ أسابيع إنها تسعى إلى عقدها مطلع كانون الأول/ديسمبر، من دون أن تُحدّد تاريخ انطلاقها.

وكانت الحكومة اليمنيّة المعترف بها دوليًا أكّدت في السابق مشاركتها في المفاوضات.