تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا

رئيس الوزراء الفرنسي يؤكد تمسك حكومته بالحوار مع حركة "السترات الصفراء"

رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب
رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب أ ف ب/ أرشيف
2 دقائق

صرح رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب أن حكومته متمسكة بالحوار مع محتجي "السترات الصفراء". وأضاف أن عدد المحتجين في فرنسا وصل إلى 36 ألف محتج بينهم 5500 محتج في العاصمة. المحتجون تجمعوا صباح السبت في أول جادة الشانزليزيه من جهة قوس النصر، واعتقلت الشرطة نحو 122 محتجا بسبب أعمال التخريب.

إعلان

قال رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب، على خلفية احتجاجات "السترات الصفراء" في فرنسا، إن حكومته ملتزمة بالحوار، وشدد فيليب على ضرورة احترام القانون، كما أعرب عن صدمته من الهجوم على رموز فرنسية.

وأضاف إدوار فيليب أن العدد الكلي للمحتجين في أنحاء فرنسا يصل إلى 36 ألف محتج بينهم 5500 محتج في باريس. وقالت الشرطة إن هناك 582 من حواجز في فرنسا وتم إغلاق مطار نانت في غرب فرنسا لفترة قصيرة بعد أن وصل المحتجون إلى مدرج إقلاع وهبوط الطائرات.

وتجمع مئات من محتجي السترات الصفراء تحت قوس النصر في أول جادة الشانزليزيه وغنوا النشيد الوطني الفرنسي وهتفوا باستقالة ماكرون.

للمزيد: فرنسا: الحكومة و"السترات الصفراء"، حوار الطرشان؟

وبعد ساعات من المناوشات صباح السبت بدا أن الشرطة نجحت في إخلاء المنطقة حول قوس النصر ولكن مثيري الشغب والمحتجين السلميين عادوا مرة أخرى إلى المكان نفسه. واندلعت اشتباكات في شوارع جانبية أخرى حيث جرى تهشيم نوافذ سيارات وتم إشعال النيران في سيارتين على الأقل.

وتجمع آلاف من محتجي السترات الصفراء بعد الاتفاق عبر مواقع التواصل الاجتماعي في باريس للمرة الأولى قبل أسبوع وحولوا شارع الشانزليزيه إلى ساحة معركة عندما اشتبكوا مع الشرطة التي أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه.

ويشير اسم السترات الصفراء إلى السترات الصفراء التي يتعين على جميع السائقين في فرنسا تزويد سياراتهم بها. وفاجأت احتجاجات السترات الصفراء ماكرون وهو يحاول زيادة شعبيته التي انخفضت إلى نحو 30 في المئة.

 

فرانس 24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.