تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا وبريطانيا تطلبان عقد اجتماع لمجلس الأمن حول تجربة ايران الصاروخية

2 دَقيقةً
إعلان

الامم المتحدة (الولايات المتحدة) (أ ف ب) - طلبت فرنسا وبريطانيا الإثنين عقد اجتماع مغلق لمجلس الأمن الدولي بعد اتهامهما إيران باختبار صاروخ بالستي متوسط المدى خلال عطلة نهاية الأسبوع، وفق دبلوماسيين.

ومن المتوقع عقد هذا الاجتماع الثلاثاء المقبل.

وقالت الولايات المتحدة إن التجربة الصاروخية الإيرانية السبت انتهاك لقرار مجلس الأمن الذي صادق على الاتفاق النووي عام 2015 والذي انسحبت منه واشنطن.

ويدعو القرار إيران الى الإقلاع عن اطلاق الصواريخ القادرة على حمل رؤوس نووية.

وقالت فرنسا إنها قلقة من هذه التجربة التي اعتبر بيان للخارجية الفرنسية أنها "استفزازية ومزعزعة للاستقرار" و"لا تمتثل" لقرار الأمم المتحدة 2231 حول الاتفاق النووي.

واعتبر وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت التجارب الصاروخية الإيرانية بأنها "استفزازية وذات طبيعة تهديدية ومناقضة" للقرار الأممي، وقال إن بريطانيا مصممة على انها "يجب أن تتوقف".

وتقول إيران إن برنامجها الصاروخي دفاعي بطبيعته ولا يهدف إلى إطلاق سلاح نووي، وهو موقف تدعمه روسيا في مجلس الأمن.

وحض المبعوث الأميركي الخاص بإيران بريان كوك الاتحاد الأوروبي على فرض عقوبات تستهدف برنامج إيران الصاروخي، في وقت سافر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إلى بروكسل لإجراء محادثات مع شركائه الأوروبيين.

وقررت الولايات المتحدة في أيار/مايو الانسحاب من الاتفاق النووي الموقع عام 2015 وإعادة فرض العقوبات على إيران، ما اثار استياء حلفائها الأوروبيين.

وينص الاتفاق النووي على رفع العقوبات المفروضة على إيران مقابل فرض قيود على أنشطتها النووية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.