تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئاسة الفرنسية تعلن إلغاء زيادة الضريبة على المحروقات للعام 2019

أ ف ب / أرشيف

أعلنت الرئاسة الفرنسية مساء الأربعاء إلغاء الزيادة على ضريبة المحروقات للعام 2019، حسب ما أكدت مصادر بالإليزيه لفرانس24، وذلك إثر مظاهرات واسعة قادتها حركة "السترات الصفراء" على مدار ثلاثة أسابيع. وكانت الحكومة قد أعلنت الثلاثاء تعليق تلك الزيادة لستة أشهر.

إعلان

بعد بضع ساعات على خطاب رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب أمام الجمعية الوطنية الذي أعلن خلاله استعداد الحكومة للتخلي نهائيا عن زيادة الضريبة على المحروقات، أعلن قصر الإليزيه مساء الأربعاء عن إلغاء الزيادة للعام 2019.

ويأتي هذا الإعلان في وقت تزايدت فيه الدعوات على شبكات التواصل الاجتماعي للحشد لتظاهرات جديدة السبت بجادة الشانزليزيه بالعاصمة الفرنسية باريس، في إطار ما يعرف بحركة "السترات الصفراء".

وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون خلال اجتماع للوزراء الأربعاء، معارضته لإعادة فرض الضريبة على الثروة والتي كانت قد ألغيت العام 2017.

وكان إلغاء تلك الضريبة قد لاقى معارضة واسعة، لا سيما في أوساط أحزاب اليسار في فرنسا التي رأت في هذا الإجراء "هدية للأغنياء" على حساب الفقراء.

وقال رئيس الوزراء الفرنسي في كلمته "يجب أن تكون أصما وأعمى لكي لا ترى ولا تسمع هذا الغضب". مضيفا "لا ضرائب تستحق أن تعرض وحدة الأمة للخطر". مؤكدا أن أسعار الكهرباء والغاز التي تنظمها الحكومة ستجمد كذلك خلال فصل الشتاء، وأن إجراءات تشديد المراقبة التقنية للسيارات، والمقرر أن يتم بموجبها فرض غرامات على السيارات القديمة الأكثر تلويثا ابتداء من الأول من كانون الثاني/يناير، سيتم تعليقها ستة أشهر.

وأشار إدوار فيليب إلى أن "أبناء الشعب الفرنسي الذي ارتدوا السترات الصفراء يحبون بلدهم، ويرغبون في ضرائب منخفضة ويريدون أن يكون راتبهم كافيا، وهذا ما نرغبه كذلك".

للمزيد: السترات الصفراء: أين باب الخروج من الأزمة؟

وقتل أربعة أشخاص وأصيب المئات على هامش التظاهرات التي انطلقت في 17 تشرين الثاني/نوفمبر احتجاجا على سياسة الحكومة الاجتماعية والمالية، واتسعت لتشمل الآن التلاميذ والطلاب والمزارعين.

وتواصلت الإحالات القضائية على خلفية أعمال العنف ولا سيما في قلب العاصمة، ووجهت السلطات إلى 13 شخصا، بينهم قاصر، تهمة ارتكاب أعمال تخريب ضد قوس النصر السبت الماضي، حسب ما أعلنت النيابة العامة في باريس.

وأظهر استطلاع للرأي أجراه معهد "إيلاب" ونشرت نتائجه الأربعاء أن 78 بالمئة من الفرنسيين يعتبرون أن إجراءات الحكومة لا تستجيب لمطالب "السترات الصفراء".

وقال بنجامين كوشي أحد وجوه التحرك إن "الفرنسيين لا يريدون الفتات، يريدون تحقيق كل مطالبهم".

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن