تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليمن: لقاء بين الحكومة والحوثيين بالسويد في جولة جديدة من محادثات السلام

هل تعتبر جولة السويد فرصة حقيقية للسلام في اليمن؟
هل تعتبر جولة السويد فرصة حقيقية للسلام في اليمن؟ رويترز

غادر وفد حكومي يمني يرأسه وزير الخارجية خالد اليماني، الرياض صباح الأربعاء متوجها إلى السويد للمشاركة في محادثات السلام مع الحوثيين برعاية الأمم المتحدة. وكان مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث ووفد الحوثيين قد وصلا مساء الثلاثاء إلى السويد، في وقت لم تعلن الأمم المتحدة بعد رسميا عن موعد لبدء هذه المحادثات.

إعلان

غادر وفد حكومي يمني يضم 12 شخصا على رأسهم وزير الخارجية خالد اليماني، العاصمة السعودية الرياض صباح الأربعاء متوجها إلى السويد حيث سيشارك في محادثات السلام مع الحوثيين برعاية الأمم المتحدة.

وكتب مدير مكتب رئاسة الجمهورية عبد الله العليمي على موقع تويتر: "يغادر الوفد محملا بآمال الشعب اليمني"، مضيفا أن الوفد الحكومي "سيبذل كل الجهود لإنجاح المشاورات التي نعتبرها فرصة حقيقية للسلام".

وكتب المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام على تويتر: "لن ندخر جهدا لإنجاح المشاورات وإحلال السلام وإنهاء الحرب العدوانية وفك الحصار"، مضيفا "أيدينا ممدودة للسلام".

وكان مبعوث الأمم المتحدة مارتن غريفيث ووفد الحوثيين قد وصلا مساء الثلاثاء إلى السويد، في وقت لم تعلن الأمم المتحدة بعد رسميا عن موعد لبدء هذه المحادثات. لكن مصادر حكومية يمنية أشارت إلى إمكان أن تبدأ المفاوضات الخميس.

في نيويورك، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة فرحان حق: "نحن واثقون من أن الطرفين سيجتمعان هذا الأسبوع في السويد"، في إشارة إلى طرفَي النزاع.

وقد وقع الطرفان اتفاقا لتبادل مئات الأسرى قبيل هذه الجولة الجديدة من المحادثات، والتي تأتي بعد فشل جولة سابقة في جنيف.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن