رئيس مجلس إدارة "أوديبريشت" البرازيلية يؤكد أن مرحلة الفساد والرشاوى انتهت

إعلان

ساو باولو (أ ف ب) - صرح رئيس مجلس إدارة شركة "أوديبريشت" البرازيلية للهندسة والبناء فابيو جانيواريو الجمعة أن "المرحلة الحرجة" التي ارتبط فيها اسم الشركة بفضيحة فساد وغسل أموال انتهت، متوقعا أن تسجل الشركة خلال السنوات الخمس المقبلة أرباحا بقيمة عشرين مليار دولار.

وقال جانيواريو الذي يرئس مجلس إدارة هذا الفرع البرازيلي لشركة "بي تي بي" العملاقية، في مقابلة مع وكالة فرانس برس، "المرحلة الحرجة باتت وراءنا".

واقترن اسم هذا الفرع في السنوات الاخيرة بكلمتي "فضيحة" أو "فساد".

وكشفت عملية "الغسل السريع" كما أطلق عليها، التي بدأت في 2014 في البرازيل، عن شبكة فساد كبيرة أقامتها مجموعات برازيلية للبناء. وقد وزعت أوديبريشت، الشركة الأبرز بينها، منذ 2011 رشاوى ناهزت 800 مليون دولار، على مسؤولين سياسيين في أميركا اللاتينية للفوز باستدراجات عروض، بحسب تقرير لوزارة العدل الأميركية.

واعترف مسؤولو الشركة بتورط الرئيس البيروفي السابق بيدرو بابلو كوزينسكي والرئيس البرازيلي السابق لولا دا سيلفا والمسؤول الثاني السابق في السلطة الإكوادورية خورخي غلاس وغيرهم في الصفقات.

وأشار جانيواريو الى ان تداعيات الفضيحة ستظل تتردد، مضيفا "ما زلنا نواجه تحديات يجب أن نتغلب عليها. لكن في الأشهر القادمة يجب أن نتوصل إلى اتفاقات مهمة في أميركا اللاتينية".

وقال "حتى لو أن هاتين السنتين الأخيرتين كانتا صعبتين على صعيد الشركة، فإننا توصلنا الى برنامج شفافية مع مسؤولين جدد، وإدارة مؤلفة من أعضاء مستقلين... إنها مؤسسة جديدة مستعدة لدورة جديدة من النمو".

ورأى أن مجموعته باتت تمتلك كل الاوراق من اجل إعادة الانتشار في أميركا اللاتينية. ويستبعد أي تغيير لاسمها، مشيرا الى أن الرهان هو على العلامة التجارية المعروفة "بسبب الكفاءة" التقنية.

وردا على سؤال عما إذا كانت الشركة، مع الآليات الجديدة للرقابة، قادرة على الفوز بعقود كما خلال فترة الرشاوى، قال إن "قطاع البناء قد تأثر بقضية الغسل السريع، ولكن ايضا بتراجع أسعار المواد الأولية... فاقتصادات هذه البلدان تشهد من جديد نموا ونحن أيضا. فالمجتمع وأميركا اللاتينية لن يتساهلا بعد اليوم مع انعدام النزاهة"، معتبرا ذلك "تحولا عميقا".

وتابع "دراساتنا تؤكد لنا أن سوق (استدراج العروض) في السنوات الخمس المقبلة (بما في ذلك في إفريقيا حيث تعمل المجموعة ايضا)، تتمتع بإمكانات تبلغ 500 مليار دولار. ونتوقع ان نفوز خلال هذه السنوات الخمس ب 20 مليار" دولار من العقود الجديدة.