تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيطاليا: عشرات الآلاف يتظاهرون في تورينو ضد مشروع قطار بين مدينتهم وليون الفرنسية

 متظاهرون إيطاليون ضد مشروع قطار سريع بين تورينو الإيطالية وليون الفرنسية، في تورينو في 8 كانون الأول/ديسمبر 2018.
متظاهرون إيطاليون ضد مشروع قطار سريع بين تورينو الإيطالية وليون الفرنسية، في تورينو في 8 كانون الأول/ديسمبر 2018. أ ف ب

تظاهر نحو 70 ألف شخص بمدينة تورينو الإيطالية رفضا لمشروع قطار فائق السرعة يربط مدينتهم بمدينة ليون الفرنسية، معتبرين أنه هدر للمال العام. وتبلغ كلفة المشروع 7,5 مليار يورو، يتحمل الاتحاد الأوروبي 40% منها، وتدفع إيطاليا 35% وفرنسا 25%، ويهدف إلى اختصار مدة الرحلة بين المدينتين من أربع ساعات إلى ساعاتين فقط.

إعلان

شارك عشرات الآلاف في مدينة تورينو في مظاهرات احتجاجا على مشروع خط للسكك الحديدية يربط مدينتهم الواقعة شمال إيطاليا بمدينة ليون شرق فرنسا، معتبرين إياه "هدرا للمال العام"، في بلد يحتاج للإنفاق على التعليم والصحة.

وقال منظّمو المظاهرة أنّ "بحرا من نحو 70 ألف شخص" شاركوا في التجمع المعارض للمشروع، فيما لم تورد الشرطة أي تقديرات عن أعداد المتظاهرين.

ورفع المحتجّون لافتات كتب عليها "كلا لتي إيه في" "وكلا للقطار الفائق السرعة" و"نحن ضد الهدر".

مشروع لقطار فائق السرعة بكلفة 7,5 مليار يورو

والمشروع المثير للجدل عبارة عن بناء خط حديدي لقطار فائق السرعة بين تورينو وليون والمعروف باسم "تي إيه في" حفر نفق طوله 57 كيلومتراً عبر جبال الألب لاختصار مدّة الرحلة بين المدينيتين من أربع ساعات إلى ساعتين فقط.

وتبلغ كلفة المشروع نحو 8,6 مليارات دولار (7,5 مليارات يورو) ومن المقرّر أن تتحمل بروكسل 40 بالمئة من نفقاته فيما تدفع إيطاليا 35 بالمئة وفرنسا 25 بالمئة.

ويرى مؤيّدو المشروع أنّه سيساهم في تطوير المدينة ومنطقة شمال إيطاليا برمتها.

والحكومة الإيطالية نفسها منقسمة حيال الملف، ففي حين يدعم حزب "الرابطة" اليميني المتطرف بزعامة ماتيو سالفيني المشروع، يعارض لويجي دي مايو زعيم حركة خمس نجوم المشروع الذي يعتبره إهدارا للمال العام.

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن