تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بلجيكا: انهيار الائتلاف الحاكم إثر انسحاب الفلمنكيين بسبب خلافات حول ميثاق الهجرة

صورة أرشيف لرئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل
صورة أرشيف لرئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشيل أ ف ب / أرشيف

انهار الائتلاف الحكومي في بلجيكا الأحد إثر انسحاب وزراء حزب "التحالف الفلمنكي الجديد" على خلفيه تباين وجهات النظر مع رئيس الوزراء شارل ميشيل بشأن ميثاق الأمم المتحدة حول الهجرة. وبذلك تفقد حكومة ميشيل الأغلبية في البرلمان لمدة خمسة أشهر قادمة وحتى إجراء الانتخابات التشريعية المقررة أواخر أيار/مايو.

إعلان

انسحب الوزراء القوميين الفلمنكيين في بلجيكا من الائتلاف الحكومي الأحد، بسبب تباين عميق حول ميثاق الأمم المتحدة بشأن الهجرة، وهو ما يفقد حكومة شارل ميشيل الأغلبية في البرلمان.

وقبل العاهل البلجيكي الملك فيليب استقالات وزراء حزب التحالف الفلمنكي الجديد الأحد عقب لقائه ميشال في القصر الملكي، بحسب ما ورد في بيان.

وقدّم ميشال للملك أسماء الأشخاص الذين سيحلون محل وزراء الحزب في وزارات الداخلية والمالية والدفاع والهجرة.

وكان حزب "التحالف الفلمنكي الجديد"، الأكبر بين الأحزاب الأربعة المكونة للائتلاف الحاكم، قد هدد بالانسحاب في حال دعم ميشال ميثاق الهجرة المثير للجدل.

ويعني انسحاب الحزب الفلمنكي أن ميشال لن يحظى بالأغلبية البرلمانية لمدة خمسة أشهر قبيل الانتخابات التشريعية المقررة أواخر أيار/مايو.

وفي وقت سابق الأحد، أكد وزير الداخلية وعضو التحالف الفلمنكي الجديد جان جامبون أنه سيتنحى وبقية وزراء الحزب. وقال لإذاعة وتلفزيون بلجيكا الناطق بالفرنسية "آر تي بي إف" إن "الأمر واضح"، مؤكدا الاستقالات بعد ساعات من الغموض.

وأمهل رئيس التحالف الفلمنكي الجديد بارت دي فيفر رئيس الوزراء حتى ليل السبت مهددا بأن حزبه سينسحب من الائتلاف في حال غادر ميشال إلى مراكش الأحد للمشاركة في مؤتمر للأمم المتحدة لعرض ميثاق الهجرة من أجل الموافقة عليه. وقال "إذا لم يعد لدينا صوت في هذه الحكومة (...) فلا فائدة من الاستمرار" فيها.

لكن ميشال تشبث بموقفه مؤكدا أنه سيمثل بلجيكا في مؤتمر المغرب "كرئيس ائتلاف (حكومي) يتحلى بالمسؤولية".

وعقد اجتماع حكومي في وقت متأخر السبت لكنه فشل في تجاوز الخلافات بين الأحزاب.

ولطالما شابت الانقسامات بشأن سياسات التحالف الفلمنكي الجديد المناهضة للهجرة صفوف الائتلاف الحاكم منذ أربع سنوات.

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن