تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تيريزا ماي تعلن تأجيل تصويت البرلمان على اتفاق بريكسيت

رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي خلال كلمتها أمام البرلمان
رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي خلال كلمتها أمام البرلمان رويترز

أجلت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي الاثنين جلسة التصويت على اتفاق بريكست التي كانت مقررة الثلاثاء. وقالت ماي إن بعض بنود الاتفاق ما تزال تثير مخاوف لدى النواب البريطانيين حول الحدود ما بين إقليم إيرلندا الشمالية وجمهورية إيرلندا، وهذا ما سيدفعها للعودة إلى بروكسيل مجددا للحصول على ضمانات أكبر من طرف الاتحاد الأوروبي.

إعلان

أعلنت رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي أمام مجلس العموم البريطاني الاثنين عن تأجيل جلسة التصويت على اتفاق بريكست التي كانت مقررة غدا الثلاثاء بسبب الانقسامات العميقة والمخاوف في صفوف النواب الذين هددوا برفضه.

وقالت ماي "سنؤجل التصويت المقرر غدا"، مشيرة إلى معارضة النواب بشكل خاص للحل الذي تم التوصل إليه لمنع عودة الحدود فعليا بين إقليم إيرلندا الشمالية وجمهورية إيرلندا، المعروف باسم "شبكة الأمان".

للمزيد: ماي تتلقى ضربة موجعة بعد تصويت البرلمان على قرارين بشأن بريكسيت

ويتخوف النواب من أن يؤدي خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى عودة التوتر بين الإيرلندتين وقيام حدود جديدة.

وقالت ماي "من الواضح أنه رغم وجود دعم واسع للكثير من الجوانب الأساسية في هذا الاتفاق، فإنه لا يزال هناك قلق واسع وعميق بخصوص مسألة واحدة، هي حدود إيرلندا الشمالية".

ما الذي قالته تيريزا ماي عن تأجيل التصويت؟

وأكدت ماي أنها ستسعى للحصول على "تطمينات" من قادة الاتحاد الأوروبي بشأن اتفاق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بعد إرجاء تصويت حاسم على الاتفاق، قائلة بأنها ستعود إلى بروكسل للتوصل إلى ضمانات جديدة بخصوص المسألة تطمئن النواب.

وأضافت أمام البرلمان "سأذهب للقاء نظرائي في دول أعضاء أخرى... سأناقش المخاوف الواضحة التي عبر عنها هذا المجلس" مضيفة أنها ستسعى "للحصول على مزيد من التطمينات".

خطوة ضبابية

وأقرت ماي بأن خطوتها تفاقم الضبابية المحيطة بشروط انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي المقرر في آذار/مارس 2019 بعد أربعين عاما من انضمامها إلى الاتحاد.

وقالت ماي "كلما فشلنا في المصادقة على الاتفاق يزداد خطر الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق".

وأعلنت أنها طلبت من حكومتها تسريع الاستعدادات تحسبا للخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق، وهو أمر تخشاه الأوساط الاقتصادية.

وقالت ماي إنها أجرت محادثات مع عدد من القادة بينهم توسك والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل نهاية الأسبوع، وإنها ستواصل المحادثات قبل قمة ستعقد في بروكسل يومي الخميس والجمعة.

إلا أن ماي حذّرت النواب البريطانيين من أن المطالبة بإلغاء البند برمّته "غير واقعية"، وقالت "ما من اتفاق مطروح لا يشمل شبكة الأمان".

قمة أوروبية الخميس

وبعيد إرجاء ماي للتصويت كتب رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك على تويتر "قررت الدعوة إلى قمة حول بريكست الخميس. لن نتفاوض مجددا حول الاتفاق ويشمل ذلك الجانب الأمني، لكننا مستعدون لمناقشة كيفية تسهيل المصادقة البريطانية".

وأضاف "سنناقش حالة الاستعدادات لدينا في حال عدم الاتفاق" بشأن خروج المملكة المتحدة.

وأجرى توسك مشاورات مع قادة الدول الأوروبية الـ27 بعدما قررت تيريزا ماي تأجيل التصويت على الاتفاق.

فرانس 24/أ ف ب / رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.