تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قتيلان على الأقلّ و11 جريحاً بحالة حرجة برصاص مسلّح هاجم سوق الميلاد في ستراسبورغ

2 دَقيقةً
إعلان

ستراسبورغ (فرنسا) (أ ف ب) - قتل شخصان وأصيب 11 آخرون بجروح خطرة وهم بحالة حرجة في هجوم نفّذه مساء الثلاثاء مسلّح أطلق النار في سوق الميلاد في ستراسبورغ (شمال شرق فرنسا) ولاذ بالفرار، في هجوم قالت الشرطة إنّها تحقّق في احتمال أن تكون دوافعه إرهابية.

وقالت الشرطة إنّها تحقّق في احتمال أن يكون الهجوم إرهابياً، مشيرةً إلى أنّ مدّعياً عامّاً متخصّصاً بقضايا الإرهاب بصدد تقييم الوضع.

من جهتها قالت وزارة الداخلية الفرنسية في تغريدة إنّ هناك "حدثاً أمنياً خطيراً في ستراسبورغ. يطلب من السكان البقاء في منازلهم".

بدوره كتب نائب رئيس البلدية آلان فوناتنل في تغريدة "أطلاق نار في وسط ستراسبورغ. شكراً للجميع لبقائهم في المنازل حتى تنجلي الأمور".

وقال مراسل فرانس برس إنّ البرلمان الاوروبي الذي يتّخذ من ستراسبورغ مقرّاً تم إغلاقه بعد تقارير عن إطلاق النار مع عدم تمكن أعضاء البرلمان الاوروبي والموظفين والصحافيين من مغادرة المبنى.

والبرلمان في دورته العادية حاليا مع مئات من النواب الأوروبيين والمسؤولين الذين يقومون بالزيارة الشهرية إلى ستراسبورغ من بروكسل.

وأكّدت الشرطة أنّه تمّ التعرّف على مطلق النار الذي لاذ بالفرار.

وسوق الميلاد في ستراسبورغ معلم سياحي سنوي يجذب مئات الآلاف.

وقد تمّ تعزيز الأمن في السنوات الأخيرة بعد سلسلة من الهجمات في فرنسا من قبل مسلحين إسلاميين منذ عام 2015.

وانتشرت وحدات عسكرية خاصة لمكافحة الإرهاب وتسيّر الشرطة بشكل منتظم دوريات بين 300 من الأكشاك الخشبية في السوق.

ويتزامن إطلاق النار مع تعرض قوات الأمن الفرنسية لضغوط قوية بعد أكثر من ثلاثة أسابيع من التظاهرات المناهضة للحكومة.

وتمّ نشر نحو 90 ألف شرطي السبت في الجولة الرابعة من احتجاجات "السترات الصفراء".

وقد توجّه وزير الداخلية كريستوف كاستانير إلى موقع إطلاق النار مساء الثلاثاء.

وبعد ثلاث سنوات من قيام مجموعات من الجهاديين بقتل 130 شخصًا في باريس في 13 تشرين الثاني/نوفمبر 2015 ، تقول أجهزة مكافحة الإرهاب إنّ وجهة تركيزها تغيّرت.

وبدلاً من الهجمات المنسّقة، بات همّها الرئيسي تجنّب الهجمات المنفردة من متطرفين يتحرّكون بدون أن تكون لديهم صلات مباشرة بالجماعات الإرهابية.

وكان الجهادي التونسي أنيس العامري (23 عاماً) اقتحم في 19 كانون الأول/ديسمبر 2016 بشاحنته سوقاً ميلادية في برلين، في اعتداء أعلن تنظيم الدولة الاسلامية مسؤوليته عنه وأوقع 12 قتيلاً دهساً وهو الاعتداء الجهادي الأكثر دموية الذي شهدته ألمانيا حتى اليوم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.