تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

هل استجاب ماكرون حقا لتطلعات "السترات الصفراء"؟

في صحف اليوم، الردود على الإجراءات الاقتصادية والاجتماعية التي أعلن عنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، هل هي إجراءات كافية؟ وكيف سيتم تمويلها؟ وفي الصحف كذلك، إعلان رئيسة الوزراء تيريزا ماي تأجيل التصويت على الاتفاق الذي أبرمته مع قادة الاتحاد الأوروبي، الصحف البريطانية انتقدت بشكل عام هذا القرار.

إعلان

تباينت ردود الصحف الفرنسية حول خطاب ماكرون والإجراءات التي وعد بها لكبح الاحتجاجات في فرنسا. صحيفة لاكروا تقول إن ماكرون اعترف بأخطائه ووعد يتدابير عاجلة للاستجابة للغضب الشعبي الذي هز فرنسا هذه الأيام. ومن بين هذه التدابير رفع الحد الأدنى للأجور بمئة يورو وإلغاء زيادة الضريبة على المتقاعدين، لكن الرئيس الفرنسي رفض التراجع عن قرار إصلاح الضريبة على الثروة. الصحيفة رأت أن هذه الإجراءات لن تحل الأزمة كاملة بل ستخفف فقط ضغط الشارع.

صحيفة 20 مينوت المجانية تقول إن الرئيس الفرنسي تنازل وعلى عدة مستويات أمام السترات الصفراء، وطرح عددا من الإجراءات لتشجيع القدرة الشرائية للفرنسيين والاستجابة لحالة الطوارئ الاقتصادية والاجتماعية التي تمر بها فرنسا. هذه الإجراءات حسب ما تقول الصحيفة الهدف منها وضع حد للعنف الذي يتخلل الاحتجاجات.

هل التدابير التي أعلن عنها ماكرون ستكون كافية لوضع حد للأزمة؟ تتساءل صحيفة لوباريزيان على الغلاف، وتقول في الافتتاحية إن توجهه مساء أمس للشعب الفرنسي عبر هذا الخطاب كان تمرينا بالغ الحساسية ومحفوفا بالمخاطر. فقد كان على إيمانويل ماكرون البرهنة على أنه سمع غضب الشعب وأن يعترف بأخطائه. الصحيفة رأت أن ماكرون رد هذه المرة على الاحتجاجات ومد يده للفرنسيين وخطى خطوة نحو الفئات المتواضعة في فرنسا.

صحيح أن ماكرون عرض عدة حلول لكنها لن تكون كافية لإقناع المتذمرين من سياسته الاجتماعية ولذلك سيبقى الغموض سائدا حول سياسته وحول الإصلاحات التي سيجريها في السنوات والأشهر المقبلة من ولايته. هذه عبارات صحيفة ليبراسيون اليسارية الفرنسية. الصحيفة عنونت لقد فهمتكم قليلا، وقالت في الافتتاحية إنه لم يقدم فتاتا بل قدم بعض الخبز لمن لا يتوفرون عليه، وهو بذلك يراهن على تراجع شعبية السترات الصفراء. هذا التراجع قد يتحقق لكن الحركة الاحتجاجية لن تتوقف سريعا. الصحيفة ترى أن ماكرون بقي متمسكا بسياسته ومصرا على إدخال تعديلات عميقة على الدولة وعلى التعويضات الخاصة بالعاطلين عن العمل والمتقاعدين.

نمر إلى مواضيع أخرى. قررت رئيسة الوزراء البريطانية تيرزا ماي تأجيل التصويت على اتفاق بريكست الذي كان مقررا اليوم في مجلس العموم البريطاني. صحيفةالعربي الجديد عنونت تأجيل النكسة. قالت الصحيفة: لقد هربت مجددا رئيسة الوزراء تيريزا ماي من امتحان رفض صفقتها للخروج من الاتحاد الأوروبي أمام برلمان بلدها لتؤجل نكستها بضعة أيام. الصحيفة ترى أنها المناورة الأخيرة التي تخرجها ماي من جعبتها بعد تصاعد المعطيات التي تشير إلى أن مقترحها لن يحصل على الأصوات المطلوبة. ماي قررت العودة إلى الاتحاد الأوروبي لإدخال تعديلات جديدة على الاتفاق بعدما وجدت رئيسة الوزراء نفسها في مأزق.

الصحف البريطانية كلها عنونت على تأجيل هذا التصويت. صحيفةذي غارديان كتبت إن ماي التي فقدت الأمل في إنجاح خطتها تكشف عن خطتها البديلة. الخطة باء حسب صحيفة ذي غارديان هي محاولة ماي ربح مزيد من الوقت.

تيريزا ماي تغرق في أزمة، والوقت الذي تحاول الاستفادة منه لن يجديها ولن يكون في صالحها، حسب هذا الرسم لباتريك بلاور الذي نشره على موقع تويتر.

الصحف البريطانية عنونت على حالة الخطر التي تمر بها بريطانيا وقرب غرق سفينة تيريزا ماي. ماي باتت تطلب النجدة حسب غلاف صحيفة سكوتسمان الاسكوتلاندية. الصحيفة تقول إن ماي كان عليها أن تواجه الإهانة بعدما أكرهت على ترك التصويت الذي كان مقررا اليوم، وسيتعين عليها إجراء جولات في العواصم الأوروبية لمحاولة إيجاد حل معها لقضية الحدود الإيرلندية التي أثارت قلقا عاما وعميقا لدى النواب البريطانيين.

ننهي هذه الجولة بدراسة حول أضرار الشاشات الإلكترونية على الأطفال والمراهقين. صحيفة العرب تقول إن أعداد الأطفال المتضررين من الشاشات الإلكترونية تتضاعف. هذه المننتجات الإلكترونية تحرم الأطفال من المودة الأبوية، وألعاب الفديو تشكل حوافز مباشرة للجنوح والانحراف. الصحيفة تشير إلى تحذيرات الخبراء من الإفراط في استخدام هذه الشاشات وتأكيدهم على ضرورة تأطير استعمالها في نطاق الأسرة بالنسبة إلى الأطفال والمراهقين.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن