تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

مجلس الشيوخ الأمريكي يسدد ضربة موجعة لترامب!!

اهتمت الصحف العالمية اليوم، بقضاء الشرطة الفرنسية على منفذ اعتداء ستراسبورغ وأيضا باحتجاجات "السترات الصفراء" المتوقعة السبت في فرنسا. وسلطت الضوء من جهة أخرى على ما أفضت إليه محادثات السويد بشأن اليمن فضلا عن متابعتها لتصويت مجلس الشيوخ الأمريكي على وقف دعم واشنطن للرياض وعن تحميل ولي العهد السعودي مسؤولية مقتل الصحافي جمال خاشقجي. وتابعت على صعيد آخر المستجدات بشأن البريكسيت.

إعلان

صحيفة "لوفيغارو" تكتب بأن الشرطة تقضي على العدو الأول للجمهورية الفرنسية "شريف شكات" ... وتقول إن مطاردته استمرت ثمانية وأربعين ساعة وتجند خلالها حوالى سبعمئة شرطي للعثور عليه وكانوا في سباق مع الزمن لمنع ارتكابه لاعتداء آخر وقتل المزيد من الأرواح.. "القضاء على منفذ الهجوم الذي تبناه تنظيم الدولة الإسلامية بعد مقتله، تنفس سكان المدينة الصعضاء بعد أن تملك الخوف قلوبهم وعاد الأمل اليهم وإلى مدينتهم.

حول الموضوع ذاته تكتب صحيفة "لوباريزيان-أوجوردوي أون فرانس" بأن مسيرة منفذ اعتداء ستراسبورغ وعدو فرنسا تنتهي بقتله في الحي الذي نشأ فيه بجنوب وسط مدينة ستراسبورغ وتقول إن القضاء على المعتدي هو انتصار لقوات الأمن في وقت يعد قياسيا.. وتتابع بأن هذا لا يعني أن التحقيق قد انتهى في هذه العملية لأن الشرطة ستواصل البحث لمعرفة ما إذا كان هناك متورطون آخرون في هذا الاعتداء الذي خلف ثلاثة قتلى واثني عشر جريحا.

حول مظاهرات السترات الصفراء، تنشر "لوباريزيان-أوجوردوي أون فرانس" مقالا تحت عنوان "فرنسا تواجه خطر يوم سبت أسود جديد" اذ على الرغم من الإجراءات التي أعلن عنها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون فإن أصحاب السترات الصفراء سيتظاهرون غدا وللأسبوع الخامس على التوالي وذلك رغم دعوة الحكومة إلى الهدوء ولاسيما في ظل الاعتداء الإرهابي الذي ضرب مدينة ستراسبورغ.

"استمرار احتجاجات السترات الصفراء يعد رهانا كبيرا للرئيس الفرنسي، تضيف الصحيفة وتتساءل إلى أي مدى يمكن أن ينجح الحوار في حل هذه الأزمة التي تعصف بفرنسا وإلى أي مدى يمكن أن ينصت المتظاهرون إلى رئيس البلاد؟

بشأن مظاهرات "السترات الصفراء" تقول صحيفة "ليبيراسيون" في افتتاحيتها لابد من معرفة وقف حركة احتجاجية قبل أن تسير الأمور في الاتجاه السيء.... وتضيف الافتتاحية أن المتظاهرين يجب أن يدركوا أن تواصل الاحتجاجات سيستفيد منه المتطرفون والمخربون قبل أي طرف اخر.. وأن الحوار الوطني هو السبيل الوحيد لإيجاد الحلول لكل القضايا والمشاكل.

"أصحاب السترات قد حظوا بدعم شعبي كبير لمطالبهم وقد أعلن الرئيس الفرنسي عن حزمة من الإجراءات لفائدتهم ولكن إذا استمروا في المظاهرات ستفقد مطالبهم شرعيتها ويتراجع الفرنسيون عن مساندتهم وخاصة أن استطلاع رأي الأخرين قد أظهر ذلك"... تعلق الصحيفة.

حول الملف اليمني وما توصلت إليه محادثات السويد والاتفاق الذي أفضت إليه بشأن الحديدة، تنشر صحيفة "الحياة" مقالا تحت عنوان "اتفاق السويد.. انتصار سياسي للشرعية والتحالف في اليمن".. تعتبر فيه أن الأزمة اليمنية دخلت أمس منعطفا مختلفا سيرفع الكثير من المعاناة الانسانية عن عاتق الشعب اليمني في ظل الاتفاق على تسليم ميناء الحديدة للرعاية الأممية بعد أن رفض الحوثيون هذا المقترح في وقت سابق قبل أن يوافقوا عليه فيما بعد.

صحيفة "الشرق الأوسط" تتساءل بقلم الكاتب مشاري الذايدي هل اتفاق الحديدة يعني نهاية الحرب في اليمن؟

ويشرح بأن قول هذا يعد مبالغة، ولاسيما أن الاتفاق على استخدام مطار صنعاء، أخفق في مفاوضات السويد، وكذا الملفات الاقتصادية الأخرى.

ويرى الكاتب أن اتفاق الحديدة أكد أن الحالةَ الأمنية والضغطالعسكري قد فرضا نفسيهما على طاولة المفاوضات وأن الحوثيين لن يخضعوا إلا بالقوة العسكرية.. ويضيف بأنه "من غير شك، قد اشتعلت أمس شمعة في ظلام اليمن".

في سياق متصل بالحرب في اليمن سلطت صحيفة "نيويورك تايمز" الضوء على تصويت مجلس الشيوخ الأمريكي بالإجماع على مشروع قانون ينهي دعم الولايات المتحدة العسكري للتحالف الذي تقوده السعودية في الحرب في اليمن.. وأيضا تصويته على مشروع قانون يحمل ولي العهد السعودي محمد بن سلمان مسؤولية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

هذا التصويت تقول الصحيفة رغم أنه رمزي، فهو يعتبر ضربة لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي أكدت مرات عدة مواصلة دعمها للرياض وتعكس أيضا الاستياء المتزايد في صفوف أعضاء الكونغرس من سياسة واشنطن تجاه السعودية على خلفية مقتل خاشقجي.

عن سياسة ترامب تجاه الرياض تتساءل صحيفة "العربي الجديد" في أحد مقالاتها لماذا يدعم ترامب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان؟

صاحب المقال الكاتب أسامة أبو رشيد، يستعرض جملة من الأسباب التي يرى أنها تكمن وراء هذا الدعم ثم يختزلها في "أن ترامب يرى وبتحريض من صهره كوشنر، أن ابن سلمان يمكن أن يساهم في تحقيق المجد الذي يصبوان إليه، خصوصا أنه بائس ضعيف اليوم. وسيساعدهما على انجاز عقود استثمارية وتجارية ضخمة تعود بالنفع على الاقتصاد الأميركي وقد تعزّز من فرص ترامب للترشح لدورة رئاسية ثانية.. وبحسب الكاتب، يرى ترامب وصهره أن ابن سلمان مفيد لإسرائيل، وسيلعب دورا ضاغطا على الفلسطينيين.

بخصوص الصعوبات التي تواجهها رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لإنهاء خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي، صحيفة "ليبيراسيون" تقول إن ماي خرجت منتصرة على خصومها في حزب المحافظين في تصويت لسحب الثقة عنها.. وتعهدت إثر فوزها بالمضي قدما للإيفاء بمطالب شعبها الذي صوت بالأغلبية لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، لكن هذا لا يعني أنها قد تخطت مرحلة الخطر.. وتشرح بأن ماي مازال الطريق أمامها معقدا لإقناع بروكسل بمنحها ضمانات أكبر بشأن البريكسيت.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن