تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليمن: اشتباكات متقطعة في الحديدة عشية دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ

مقاتلون حوثيون في الحديدة
مقاتلون حوثيون في الحديدة رويترز/أرشيف

تدخل الهدنة في مدينة الحديدة اليمنية حيز التنفيذ منتصف ليل الاثنين الثلاثاء، وفق ما أفاد مصدر في الأمم المتحدة. ويأتي هذا الموعد الجديد على الرغم من أن طرفي النزاع توصلا الخميس لوقف فوري لإطلاق النار لم يتم الالتزام به.

إعلان

نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر في الأمم المتحدة أن موعد الهدنة في مدينة الحديدة غرب اليمن سيكون منتصف ليل الاثنين الثلاثاء، على الرغم من أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه الخميس الماضي ينص على وقف فوري لإطلاق النار.

وأفاد المصدر مشترطا عدم الكشف عن هويته إن تحديد منتصف الاثنين الثلاثاء موعدا لتطبيق الاتفاق يأتي لأسباب "مرتبطة بالعمليات"، في وقت تشهد الحديدة اشتباكات وغارات جوية منذ الإعلان عن ولادة الاتفاق.

وميدانيا أفاد سكان في الحديدة غرب اليمن الاثنين أن المدينة تشهد اشتباكات متقطعة بشكل متواصل، إذ قال اثنان من السكان تحدثت إليهما وكالة الأنباء الفرنسية عبر الهاتف إن الاشتباكات المتقطعة تسمع عند الأطراف الشرقية والجنوبية للمدينة المطلة على البحر الأحمر، وإن القوات الموالية للحكومة والحوثيين يتبادلون القصف المدفعي.

وأكد مسؤول في القوات الموالية للحكومة الاشتباكات المتقطعة والقصف المدفعي، مشيرا إلى أن القصف تسبب مساء الأحد في اشتعال النيران في أحد المصانع في شرق المدينة.

وبعد أكثر من أربع سنوات من الحرب، توصلت الحكومة اليمنية والحوثيون في محادثات في السويد استمرت لأسبوع واختتمت الخميس، إلى اتفاق لسحب القوات المقاتلة من مدينة الحديدة ومينائها الحيوي الذي يعتمد عليه ملايين اليمنيين للتمون، ووقف إطلاق النار في المحافظة.

كما اتفق طرفا النزاع على التفاهم حيال الوضع في مدينة تعز (جنوب غرب) التي تسيطر عليها القوات الحكومية ويحاصرها الحوثيون، وعلى تبادل نحو 15 ألف أسير، وعقد جولة محادثات جديدة الشهر المقبل لوضع أطر سلام ينهي الحرب.

لكن الاشتباكات لم تتوقف على الرغم من ذلك في مدينة الحديدة الخاضعة لسيطرة الحوثيين منذ 2014، والتي تضم ميناء حيويا وتحاول القوات الموالية للحكومة استعادتها من أيدي الحوثيين منذ أشهر.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.