بلجيكا

بلجيكا: استقالة رئيس الوزراء شارل ميشال

صورة أرشيف لرئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال
صورة أرشيف لرئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال أ ف ب / أرشيف

أعلن رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال الثلاثاء استقالته. ويأتي ذلك على خلفية أزمة سياسية بعد استقالة الوزراء القوميين الفلمنكيين بسبب خلاف حول التوقيع على ميثاق الأمم المتحدة للهجرة.

إعلان

أعلن رئيس وزراء بلجيكا شارل ميشال الثلاثاء استقالته أمام مجلس النواب بعد أن أخذ علما بأن دعوته للبقاء في منصبه بعد استقالة الوزراء القوميين الفلمنكيين لم تلق تجاوبا.

وقرر ميشال الاستقالة إثر نقاش في البرلمان دعا خلاله المعارضة إلى دعمه حالة بحالة في عدة ملفات أساسية لتمكين الحكومة من الاستمرار في عملها.

مداخلة محمد رجائي عطية حول تداعيات استقالة رئيس الوزراء البلجيكي

وقال في ختام النقاش في المجلس، وتحت تهديد مذكرة لحجب الثقة قدمها الاشتراكيون وأنصار البيئة، إن ندائي "لم تتم الاستجابة له".

وأضاف القيادي الفرنكفوني الذي قاد الحكومة منذ أكتوبر/تشرين الأول 2014  "أتخذ بالتالي قرار الاستقالة وأنوي التوجه فورا إلى القصر الملكي".

ومنذ 9 ديسمبر/كانون الأول تاريخ مغادرة الوزراء القوميين الفلامنك، حرم ميشال من الأغلبية في مجلس النواب.

وطرح الحزب الفلامنكي بزعامة رئيس بلدية انتورب، بارت دي فيبر بعض الشروط لدعم حكومته وللتصويت على ميزانية 2019.

لكن ميشال اعتبر بعض هذه الشروط ومنها إمكانية إعادة فتح مباحثات دستورية "غير مقبولة".

وصرح أمام النواب الثلاثاء "استنتجت أن هناك شروطا جديدة تهدد بإدخال البلاد في عملية هروب كونفدرالية إلى الأمام وانتخابات مبكرة. لم نقبل هذه الشروط. نقطة على السطر".

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم