تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب يأمر بسحب القوات الأمريكية من سوريا بعد تحقيق هدف "هزيمة" تنظيم "الدولة الإسلامية"

أ ف ب/أرشيف

قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء سحب القوات الأمريكية الموجودة في سوريا، بحسب ما أعلن مسؤول أمريكي. وكان ترامب قد غرد عبر تويتر بأن الولايات المتحدة هزمت تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا وأن ذلك الهدف كان المبرر الوحيد لوجوده هناك. ومن جانبه، اكتفى البيت الأبيض بالتأكيد أن انسحاب الجنود الأمريكيين بدأ ولكن من دون الكشف عن جدول زمني أو أرقام.

إعلان

أكد مسؤول أمريكي الأربعاء أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعطى أوامر بسحب القوات الأمريكية من كل الأراضي السورية، معتبرا أنه حقق هدفه بإلحاق "هزيمة بتنظيم الدولة الإسلامية".

وقال المسؤول الذي لم يشأ كشفه هويته "إنه انسحاب كامل" سيحصل "في أسرع وقت"، موضحا أن "القرار اتخذ أمس" الثلاثاء.

وكتب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأربعاء عبر تويتر إن الولايات المتحدة هزمت تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، مضيفا أن ذلك الهدف كان المبرر الوحيد الذي جعله يحتفظ بقواته هناك.

وقال ترامب عبر تويتر "لقد هزمنا تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا، وهذا مبرري الوحيد للوجود هناك خلال رئاسة ترامب".

البيت الأبيض يؤكد أن عملية الانسحاب بدأت بالفعل دون الكشف عن جدول زمني

من جانبه، اكتفى البيت الأبيض بالتأكيد أن انسحاب الجنود الأمريكيين بدأ ولكن من دون الكشف عن جدول زمني أو أرقام.

أما المتحدثة باسم وزارة الدفاع "البنتاغون"، فقد أشارت إلى أن علمية إعادة القوات الأمريكية من سوريا "قد بدأت".

وقال مسؤول أمريكي إن واشنطن تريد سحب القوات في فترة تتراوح بين 60 يوما و100 يوم مضيفا أن وزارة الخارجية الأمريكية بدأت عملية لإجلاء موظفيها من سوريا في غضون 24 ساعة.

وقال مسؤول أمريكي ثان، طلب أيضا عدم نشر اسمه، إن الجيش الأمريكي يخطط لسحب كامل قواته لكنه أضاف أن المدى الزمني سيكون أسرع.

ترحيب روسي وقلق وإسرائيلي

ورحبت روسيا من جهتها بهذا القرار، ونقلت وكالة تاس للأنباء عن وزارة الخارجية الروسية قولها الأربعاء إن قرار سحب القوات الأمريكية من سوريا يساعد على التوصل إلى تسوية سياسية للأزمة هناك.

وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن بلاده تبلغت القرار الأمريكي مسبقا، موضحا أن حكومته ستدرس تداعيات الانسحاب الأمريكي من سوريا لكنها "ستدافع عن نفسها" ضد أي أخطار محتملة مصدرها البلد المجاور.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية في بيان بعد أن بدأت الولايات المتحدة سحب قواتها من سوريا "لا يزال يتعين عمل الكثير، ويجب ألا نفقد رؤية الخطر الذي يشكلونه. داعش، حتى وإن كانت بلا أراض، ستظل تهديدا".

وأضاف البيان "كما أوضحت الولايات المتحدة، هذه التطورات في سوريا لا تشير إلى نهاية التحالف العالمي أو حملته. سنواصل العمل مع الدول الأعضاء في التحالف من أجل تحقيق هذا".

ما هي دوافع قرار ترامب سحب القوات الأمريكية من سوريا؟

تباين الآراء داخل إدارة ترامب حول قرار الانسحاب

وعبر كثيرون في إدارة ترامب عن آراء متبانية حيال الانسحاب الأمريكي من سوريا.

والأسبوع الماضي فقط، كان مبعوث الولايات المتحدة للتحالف الدولي ضد الجهاديين بريت ماكغورك يؤكد أن الأميركيين سيبقون لبعض الوقت في سوريا.

وقال للصحافة في واشنطن "حتى لو أن نهاية الخلافة باتت في متناول اليد الآن، فإن القضاء على تنظيم "الدولة الإسلامية" سيستغرق وقتا أطول بكثير" لأن "هناك خلايا سرية" و "لا أحد ساذج لدرجة القول إنه سيختفي" بين عشية وضحاها.

وتابع ماكغورك "لا أحد يقول إن المهمة قد أنجزت. بالطبع لقد تعلمنا دروسا كثيرة. لذلك، نحن نعرف أنه لا يمكننا فقط حزم الأمتعة والرحيل حالما يتم تحرير الأراضي".

وطالما حذر وزير الدفاع جيم ماتيس من انسحاب متسرع من سوريا.

وصرح ماتيس في يونيو/حزيران الماضي "يتعين أن نتجنب ترك فراغ في سوريا يمكن أن يستغله نظام الأسد أو من يدعمه".

وسارع السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام إلى إبداء تحفظاته الأربعاء، معتبرا عبر تويتر أن "انسحاب هذه القوة الأمريكية الصغيرة من سوريا سيكون خطأ فادحا، على طريقة (الرئيس الأمريكي السابق باراك) أوباما".

واعتبر زميله ماركو روبيو أن هذا القرار الذي اتخذ رغم تحذيرات العسكريين يشكل خطأ "سيظل يطارد أمريكا لأعوام".

ولا يزال لدى الولايات المتحدة نحو 2000 جندي أمريكي في سوريا معظمهم من قوات العمليات الخاصة التي تعمل عن كثب مع تحالف من المسلحين الأكراد والعرب هو قوات سوريا الديمقراطية.

لكن حتى مع الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية من سوريا سيظل هناك وجود عسكري أمريكي كبير في المنطقة يتضمن نحو 5200 جندي عبر الحدود في العراق.

فرانس 24/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.