الحرب في سوريا

فرنسا "ستبقى" ملتزمة عسكريا في سوريا بعد الإعلان عن الانسحاب الأمريكي

عربات مصفحة أمريكية بالقرب من الحدود السورية التركية
عربات مصفحة أمريكية بالقرب من الحدود السورية التركية أ ف ب/أرشيف

أكدت الوزيرة الفرنسية للشؤون الأوروبية ناتالي لوازو الخميس التزام فرنسا العسكري في سوريا إثر إعلان الرئيس الأمريكي سحب قوات بلاده من سوريا. وردت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي على قرار ترامب بأن تنظيم "الدولة الإسلامية" بات أكثر ضعفا لكن يبقى من الضروري مواجهة "الجيوب الأخيرة" وتحقيق هزيمة عسكرية حاسمة.

إعلان

أعلنت الوزيرة الفرنسية للشؤون الأوروبية ناتالي لوازو الخميس أن فرنسا "تبقى" ملتزمة عسكريا في سوريا وذلك بعد إعلان الرئيس دونالد ترامب عن سحب قواته من هذا البلد.

وقالت الوزيرة لشبكة "سي نيوز" ردا على سؤال حول قرار الانسحاب الأمريكي "في الوقت الراهن، نبقى في سوريا".

من جهتها، اعتبرت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي الخميس، أن متشددي تنظيم "الدولة الإسلامية" ضعفت شوكتهم لكن لم يتم محوهم من الخريطة في سوريا، ولابد أن تستمر المعركة لإلحاق هزيمة حاسمة بهم في جيوبهم المتبقية.

وقالت بارلي على تويتر ردا على إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أمس الأربعاء هزيمة التنظيم "الدولة الإسلامية باتت أكثر ضعفا من ذي قبل".

وأردفت قائلة "لكن الدولة الإسلامية لم تمح من على الخريطة ولم تستأصل. من الضروري أن تواجه الجيوب الأخيرة لهذه المنظمة الإرهابية هزيمة عسكرية حاسمة".

وزيرة الجيوش الفرنسية: "تنظيم الدولة الإسلامية لم تمح من على الخريطة"

وفي موقف مماثل، اعتبرت وزارة الخارجية البريطانية أن تنظيم "الدولة الإسلامية" لم يُهزم بعد في سوريا خلافا لما قاله ترامب.

وقال ناطق باسم الوزارة في بيان إن "التحالف الدولي ضد داعش أحرز تقدما كبيرا، لكن لا يزال هناك الكثير من العمل ويجب ألا نغفل عن التهديد الذي يشكله. حتى بدون أرض، لا يزال داعش يشكل تهديدا".

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم