تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لندن تقول أن تنظيم الدولة الإسلامية لم يُهزم بعد في سوريا

إعلان

لندن (أ ف ب) - اعتبرت الحكومة البريطانية أن تنظيم الدولة الإسلامية لم يُهزم بعد في سوريا خلافا لما قاله الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاربعاء لدى اعلانه انسحابا أحادي الجانب للقوات الاميركية المنتشرة في البلاد.

وقال الناطق باسم رئيسة الوزراء تيريزا ماي الخميس إن "التحالف الدولي ضد داعش (تنظيم الدولة الإسلامية) أحرز تقدما كبيرا لكن لا يزال هناك كثير من العمل ويجب ألا نغفل عن التهديد الذي يشكله. حتى بدون (السيطرة على) أرض، لا يزال داعش يشكل تهديدا".

وأضاف "ما زلنا ملتزمين في التحالف الدولي وحملته لحرمان داعش من التوسع والتحقق من هزيمته نهائيا من خلال العمل إلى جانب حلفائنا الإقليميين الأساسيين في سوريا وخارجها".

وتشارك بريطانيا في الضربات الجوية التي ينفذها التحالف.

وأكد الناطق أن لندن ستستمر في "القيام بما عليها لحماية البريطانيين والحلفاء والشركاء".

وفي قرار مفاجئ قال ترامب الاربعاء انه حان الوقت لاعادة الجنود الاميركيين المنتشرين في سوريا للتصدي للجهاديين، الى ديارهم.

وينتشر نحو ألفي جندي أميركي حاليا في شمال سوريا هم خصوصا قوات خاصة تنتشر لقتال المسلحين الجهاديين ولتدريب قوات كردية محلية في الأماكن المحررة من الجهاديين.

وقال ترامب في فيديو بثه البيت الابيض "الآن وقد انتصرنا، حان موعد العودة الى الديار".

في المقابل عبر وزير الدفاع البريطاني توبياس الوود عن معارضته للقرار. وقال "لا أتفق البتة مع ذلك. الأمر تحول الى أشكال أخرى من التطرف والتهديد لا تزال ماثلة بقوة".

ونفى المتحدث باسم ماي معلومات نشرتها صحيفة تايمز الخميس مفادها أن لندن لم تبلغ مسبقا بقرار ترامب.

وقال "نبحث ذلك مع شركائنا الأميركيين منذ أيام".

وتشاور وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت مساء الأربعاء في هذا الشأن مع نظيره الأميركي مايك بومبيو.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.