تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السودان: الشرطة تستخدم القنابل المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين

نيران في شارع بعطبرة، شمال شرق السودان 20 ديسمبر/ كانون الأول 2018.
نيران في شارع بعطبرة، شمال شرق السودان 20 ديسمبر/ كانون الأول 2018. رويترز/ أرشيف

استخدمت الشرطة السودانية الأحد القنابل المسيلة للدموع ضد المتظاهرين المنددين بغلاء المعيشة. وانتقلت الاحتجاجات على رفع أسعار الخبز إلى مدينة أم روابه في وسط السودان، وتجددت في عطبرة في شمال شرق البلاد، بينما ساد الهدوء شوارع الخرطوم في خامس أيام التظاهرات.

إعلان

دخلت احتجاجات السودان الأحد يومها الخامس بعدما انتقلت إلى مدينة أم روابه في وسط السودان، وتجددت في عطبرة في شمال شرق البلاد، وفق شهود، بينما ساد الهدوء شوارع الخرطوم. وذكر شهود عيان أن الشرطة السودانية استخدمت الغازات المسيلة للدموع ضد المتظاهرين المعترضين على زيادة أسعار الخبز.

وأدى قرار الحكومة خلال الأسبوع الجاري بزيادة أسعار الخبز ثلاثة أضعاف، ليباع سعر رغيف الخبز بما بين 3 و5 جنيهات سودانية، إلى احتجاجات سقط فيها ثمانية قتلى على الأقل، ستة في القضارف (شرق) واثنان في عطبرة (شمال شرق)في مواجهة قوات مكافحة الشغب، كما ذكر مسؤولون وشهود.

للمزيد: السودان: مقتل متظاهرين في الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الخبز

بدأت الاحتجاجات على ارتفاع أسعار الخبز الاربعاء في مدينتي بورتسودان شرق البلاد وعطبره شمالها وامتدت الخميس الى مدن أخرى بينها الخرطوم. وتجددت التظاهرات الجمعة والسبت وخصوصاً في الخرطوم وأم درمان وفي الأبَيض في ولاية شمال كردفان.

وقال أحد سكان ام روابه عبر الهاتف لفرانس برس "تجمع حوالي 600 شخص في سوق المدينة وهم يهتفون: الشعب يريد إسقاط النظام وساروا حتى وصلوا أمام مبنى ديوان الزكاة وهم يحاولون الدخول الي المبنى والشرطة تحاول منعهم".

وأكد شاهد عيان آخر أن المتظاهرين أحرقوا إطارات وأغصان أشجار جافة في الشوارع الرئيسية للمدينة.

للمزيد: السودان: مقتل 9 أشخاص واعتقال 14 من قادة المعارضة على خلفية الاحتجاجات المناهضة للحكومة

وبعد الظهر، تجددت الاحتجاجات في مدينة عطبره على بعد 400 كيلومتر شمال العاصمة. وقال شاهد في المدينة التي انطلقت منها الاحتجاجات لفرانس برس عبر الهاتف "خرج اليوم المئات من ضاحية السياله في مدينة عطبره وهم يهتفون، الشعب يريد اسقاط النظام، في طريقهم لوسط المدينة واعترضتهم قوات مكافحة الشغب وسيارات عليها أشخاص بملابس مدنية واطلقت عليهم الغاز المسيل للدموع".

ومساء الاحد، خرج مئات المحتجين عقب انتهاء مباراة في كرة القدم بين فريقين سوداني وتونسي في مدينة أم درمان التوأم للخرطوم.

وأكد شاهد عيان أن "شرطة مكافحة الشغب حاولت التصدي لهم باطلاق الغاز المسيل للدموع ولكنهم واصلوا سيرهم".

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.