تخطي إلى المحتوى الرئيسي

منظمة العفو الدولية تحصي مقتل 37 متظاهرا برصاص الأمن السوداني

رويترز

قتل 37 شخصا برصاص قوات الأمن خلال خمسة أيام من الاحتجاجات في السودان، بحسب ما أحصت منظمة العفو الدولية. وكانت المظاهرات قد انطلقت في هذا البلد في 19 ديسمبر/ كانون الأول احتجاجا على قرار حكومي يرفع سعر الخبز ثلاث مرات في ظل ركود اقتصادي تشهده البلاد.

إعلان

قالت منظمة العفو الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان إنها أحصت مقتل 37 متظاهرا برصاص قوات الأمن السودانية خلال خمسة أيام شهدت احتجاجات على غلاء المعيشة في البلاد.

وعمت الاحتجاجات الغاضبة العديد من المدن السودانية بعد انطلاقها في 19 ديسمبر/ كانون الأول عقب قرار الحكومة زيادة سعر الخبز ثلاث مرات في بلد يعاني من الركود الاقتصادي.

الوضع في العاصمة السودانية على خلفية الاحتجاجات

وقال مسؤولون وشهود، إن ما لا يقل عن ثمانية أشخاص قتلوا في هذه المظاهرات، ستة في القضارف شرق البلاد، واثنان في عطبرة في الشرق أيضا، خلال اشتباكات مع شرطة مكافحة الشغب. لكن مصادر أخرى تحدثت عن حصيلة أكبر.

وقدر زعيم حزب الأمة، المعارض الرئيس في البلاد، الصادق المهدي أن العدد يصل إلى 22 قتيلا، وشجب "قمع الجيش" للمظاهرات.

وفي بيان صدر مساء الاثنين، أفادت منظمة العفو الدولية أن "37 متظاهرا قتلوا برصاص قوات الأمن خلال خمسة أيام من الاحتجاجات المناهضة للحكومة".

طور الاحتجاجات في السودان والرد الحكومي ونتائجه

وقالت سارة جاكسون مساعدة مدير المنظمة غير الحكومية لمنطقة شرق أفريقيا والبحيرات الكبرى والقرن الأفريقي "إن واقع استخدام قوات الأمن للقوة المميتة دون تمييز ضد المتظاهرين العزل هو أمر مقلق للغاية".

ودعت المنظمة السلطات إلى "وضع حد لاستخدام القوة المميتة وتجنب إراقة المزيد من الدماء بلا طائل".

وفي اليوم السادس من الاحتجاجات، وعد الرئيس السوداني عمر البشير المواطنين الاثنين "بإصلاحات حقيقية لضمان حياة كريمة" لهم.

بعد الاحتجاج على غلاء المعيشة في بداية المظاهرات، هتف المحتجون خلال مسيراتهم بشعار "الشعب يريد إسقاط النظام"، على غرار الشعار الذي أطلق خلال حراك الربيع العربي في 2011.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.