ليبيا

ليبيا: استخراج رفات إثيوبيين مسيحيين أعدمهم تنظيم "الدولة الإسلامية" في 2015

أ ف ب/ أرشيف

قالت السلطات الليبية إنها استخرجت جثامين 34 مسيحيا إثيوبيا، قتلوا ذبحا على يد عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" بمدينة سرت عام 2015. ولقد اكتشفت المقبرة الجماعية التي تضم رفات الإثيوبيين، انطلاقا مما تمّ ذكره في التحقيقات مع أعضاء التنظيم الموقوفين.

إعلان

أعلنت وزارة الداخلية الليبية أنها استخرجت رفات 34 مسيحيا إثيوبيا أعدمهم تنظيم "الدولة الإسلامية" في ليبيا عام 2015 وذلك من مقبرة جماعية قرب سرت.

وقالت إدارة التحري والتحقيقات الجنائية بوزارة الداخلية على صفحتها بموقع فيسبوك إن المقبرة فتحت يوم الأحد بناء على معلومات قدمها محتجزون من التنظيم خلال تحقيقات معهم.

وعرضت صورا التقطتها طائرة مسيّرة للمقبرة الجماعية التي بدت أنها في مزرعة قرب مدينة سرت الساحلية.

موقع المقبرة الجماعية التي تضم رفات مسيحيين إثيوبيين في ليبيا

وتعود "مذبحة" المسيحيين الإثيوبيين إلى شهر أبريل من عام 2015، عندما أقدم تنظيم "الدولة الإسلامية" على إعدام أكثر من 30 إثيوبيا، بعدما "رفضوا دفع الجزية أو اعتناق الإسلام"، عبر فصل رؤوسهم عن أجسادهم وإطلاق الرصاص عليهم، وبثّ في ذلك الوقت، تسجيل فيديو على الإنترنت لهذه الحادثة.

وأفاد مسؤول ليبي الاثنين أن رفاتهم استخرجت قرب سرت المعقل السابق للتنظيم قبل إخراجه من هذه المدينة الساحلية في ديسمبر /كانون الأول 2016 من قبل قوات الحكومة التي تدعمها الأمم المتحدة.

وقال طه حديد الناطق باسم قوة حماية سرت إن جثامين 34 إثيوبيا استخرجت الأحد من مزرعة قرب المدينة.

وأضاف "بحسب مكتب النائب العام فإن هذه الرفات تعود الى الإثيوبيين الذين تم إعدامهم".

ووفق إدارة التحري والتحقيقات الجنائية في مصراتة فقد جاء اكتشاف المقبرة الجماعية نتيجة اعترافات لأعضاء في التنظيم الجهادي اعتقلوا خلال معركة استعادة سرت.

وقالت الإدارة على صفحتها في فيسبوك إن إعادة الرفات إلى إثيوبيا ستتم "بعد إنهاء الإجراءات القانونية المعمول بها محليا ودوليا".

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم