تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أوكرانيا: الرئيس بوروشنكو يعلن إنهاء العمل بقانون الطوارئ

 الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو
الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو فرانس24 / أرشيف - صورة مقتطفة من الشاشة

أعلن الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو الأربعاء وقف العمل بقانون الطوارئ الذي كان قد أعلن في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر في مناطق حدودية عديدة من البلاد نتيجة مواجهة بحرية مع روسيا قبالة شواطئ جزيرة القرم التي ضمتها الأخيرة بشكل أحادي.

إعلان

أعلن الرئيس الأوكراني بترو بوروشنكو الأربعاء إنهاء العمل بقانون الطوارئ في مناطق حدودية مختلفة من البلاد بسبب مواجهة بحرية مع روسيا قبالة شواطئ جزيرة القرم.

وكانت حالة الطوارئ سارية منذ وقوع هذه المواجهة في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر قبالة القرم التي ضمتها موسكو بشكل أحادي.

وقال بوروشنكو خلال اجتماع مع مسؤولين عسكريين عبر التلفزيون "ينتهي العمل بقانون الطوارئ اليوم عند الساعة 14,00 (12,00 ت غ).

وأوضح أن قرار رفع حالة الطوارئ "يستند إلى تحليل كل عناصر الوضع الراهن على صعيد الأمن في البلاد".

فبعد المواجهة البحرية بين البلدين في البحر الأسود في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، اتهم بوروشنكو روسيا بتعزيز قواتها بشكل كبير على الحدود بين البلدين، وتخوف من نشوب "حرب شاملة".

وبعد هذه المواجهة أعلنت أوكرانيا قانون الطوارئ لمدة ثلاثين يوما.

واعتبرت هذه المواجهة الأخطر بين البلدين منذ قيام روسيا عام 2014 بضم شبه جزيرة القرم، واندلاع النزاع الدامي في شرق أوكرانيا بين القوات الحكومية وانفصاليين أوكرانيين موالين لروسيا.

ومطلع كانون الأول/ديسمبر الحالي ظهرت مؤشرات تهدئة، وأعلنت كييف أن موسكو سمحت جزئيا بالدخول إلى بحر آزوف.

وينتهي سريان قانون الطوارئ أصلا الأربعاء، غير أن السلطات تبنت موقفا ملتبسا بشأن نيتها تمديد هذا الإجراء المثير للجدل الذي يجوز بموجبه تعبئة المواطنين والتحكم بوسائل الإعلام والحد من التجمعات العامة.

وتتهم أوكرانيا والدول الغربية روسيا بتقديم دعم عسكري للانفصاليين الموالين لموسكو في شرق أوكرانيا، لكن روسيا تنفي ذلك.

واتهمت دول غربية عدة روسيا بـ"أعمال غير قانونية" إثر المواجهة في البحر الأسود وبادر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلى إلغاء اجتماع كان مقررا مع نظيره فلاديمير بوتين على هامش قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين.

وأكد بوروشنكو الأربعاء أن "دعم شركائنا الدوليين وأفعالهم الملموسة وضغوطهم على الكرملين، إضافة إلى حالة الطوارئ، منعت السيناريو الأسوأ الذي خططت له روسيا".

وأعلن أيضا أن أوكرانيا ستفرض عقوبات جديدة على الكرملين بسبب "الاعتداء على الدولة الأوكرانية في البحر الأسود".

وستستهدف هذه العقوبات العديد من أعضاء مجلس الدوما الروسي وخصوصا في حزب روسيا الموحدة الحاكم والحزب القومي المتطرف، فضلا عن شركات "تنشط في شكل أو في آخر ضد أوكرانيا"، على قول بوروشنكو.

والثلاثاء، أعلنت موسكو أنها أضافت 245 شخصا وسبع شركات أوكرانية، خاصة في مجالي الطاقة والدفاع، إلى قائمة عقوباتها الاقتصادية على أوكرانيا.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن