تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اليمن: اشتباكات في الحديدة بين القوات الحكومية والحوثيين قبيل اجتماع لجنة مراقبة الهدنة

أ ف ب / أرشيف

قبيل انعقاد لجنة مراقبة الهدنة الأممية، اندلعت اشتباكات بين القوات اليمنية الحكومية والحوثين في مدينة الحديدة، وسط تبادل الاتهامات بين الجانبين بخرق الاتفاق الذي تم التوصل إلي في السويد الشهر الجاري. وبدأت اللجنة التي ترأسها الأمم المتحدة أول اجتماعاتها الأربعاء بحضور كافة الأطراف وبرئاسة الجنرال الهولندي باتريك كمارت.

إعلان

شهدت مدينة الحديدة اليمنية الأربعاء اشتباكات بين القوات الحكومية والحوثيين، وتبادلا للاتهامات بين الجانبين، قبيل انعقاد أول اجتماع للجنة عسكرية مشتركة برئاسة الأمم المتحدة مكلفة بالإشراف على وقف إطلاق النار بالمدينة.

وتردّدت في القسم الشرقي من المدينة المطلة على البحر الأحمر في الساعات الأولى من الصباح أصوات طلقات مدفعية واشتباكات بالأسلحة الرشاشة.

من جهتهم، أفاد الحوثيون مساء الثلاثاء عبر قناة "المسيرة" المتحدثة باسمهم أن القوات الحكومية "خرقت الاتفاق 31 مرة" في الساعات الـ24 الأخيرة.

في حين أفاد مصدر بالتحالف العسكري الداعم للقوات الحكومية الثلاثاء، مقتل عشرة عناصر من القوات الموالية للحكومة وإصابة 143 بجروح في محافظة الحديدة منذ بدء الهدنة.

بدء اجتماع لجنة مراقبة الهدنة

وبدأت لجنة مراقبة الهدنة التي ترأسها الأمم المتحدة الأربعاء أول اجتماعاتها ظهر الأربعاء.

وكان مصدر في الأمم المتحدة قد أفاد في وقت سابق أن اجتماع "لجنة تنسيق إعادة الانتشار" برئاسة الجنرال الهولندي المتقاعد باتريك كمارت "سيعقد كما هو مقرر بحضور كافة الأطراف"، مفضّلا عدم الكشف عن مكان اللقاء.

وكانت الأمم المتحدة أعلنت أن اللجنة التي تضم ممثلين عن الحكومة المعترف بها دوليا والحوثيين ستلتئم للمرة الأولى وجها لوجه الأربعاء، بعد ثلاثة أيام من وصول كمارت إلى مدينة الحديدة، مركز المحافظة.

واللجنة مكلّفة بـ"مراقبة وقف إطلاق النار" في محافظة الحديدة والذي تم التوصل إليه في محادثات سلام في السويد هذا الشهر، وتطبيق بندين آخرين في الاتفاق ينصان على انسحاب الحوثيين من موانئ المحافظة، ثم انسحاب الأطراف المتقاتلة من مدينة الحديدة.

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.