تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طرفا النزاع اليمني والامم المتحدة يعقدون أول اجتماعاتهم في الحديدة

2 دَقيقةً
إعلان

دبي (أ ف ب) - بدأ في مدينة الحديدة اليمنية الاربعاء أول اجتماع للجنة تضم طرفي النزاع اليمني والامم المتحدة، مكلّفة بمراقبة وقف اطلاق النار الهش، حسبما أفاد مسؤول مقرّب من الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا.

وقال المسؤول لوكالة فرانس برس عبر الهاتف "لقد بدأ الاجتماع، يمكنني أن أؤكد ذلك"، متوقّعا "الخروج بنتائج ايجابية".

وذكر من جهته مسؤول في الحكومة اليمنية ان ممثلي الحكومة "تنقّلوا على متن سيارات تابعة للأمم المتحدة" للدخول الى مدينة الحديدة حيث ينعقد الاجتماع.

واللجنة التي يقودها الجنرال الهولندي المتقاعد باتريك كمارت، مكلّفة مراقبة وقف إطلاق النار في محافظة الحديدة والذي تم التوصل إليه في محادثات سلام في السويد هذا الشهر، وتطبيق بندين آخرين في الاتفاق ينصان على انسحاب المتمردين من موانئ المحافظة، ثم انسحاب الاطراف المتقاتلة من مدينة الحديدة.

ويسري وقف إطلاق النار الهشّ في محافظة الحديدة وسط تبادل للاتّهامات بخرقه منذ دخوله حيز التنفيذ في 18 كانون الاول/ديسمبر.

وقتل عشرة عناصر من القوات الموالية للحكومة واصيب 143 بجروح في محافظة الحديدة منذ بدء الهدنة، حسبما أفاد الثلاثاء مصدر في التحالف العسكري الداعم للحكومة بقيادة السعودية في هذا البلد.

من جهتهم، أفاد المتمردون مساء الثلاثاء عبر قناة "المسيرة" المتحدثة باسمهم أن القوات الحكومية "خرقت الاتفاق 31 مرة" في الساعات الـ24 الاخيرة.

ويسيطر المتمرّدون على الغالبية العظمى من أرجاء المدينة، بينما تتواجد القوات الحكومية عند أطرافها الجنوبية والشرقية.

وبدأت حرب اليمن في 2014، ثم تصاعدت حدّتها مع تدخّل السعودية على رأس تحالف عسكري يضم الامارات خصوصا في آذار/مارس 2015 دعماً للحكومة المعترف بها بعد سيطرة المتمرّدين الحوثيين على مناطق واسعة بينها صنعاء.

وقتل نحو عشرة آلاف شخص في النزاع اليمني منذ بدء عمليات التحالف، بينما يواجه نحو 14 مليون من السكان خطر المجاعة.

وتدخل عبر ميناء مدينة الحديدة غالبية المساعدات والمواد الغذائية التي يعتمد عليها ملايين السكان في اليمن.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.