تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرئيس الجزائري يوقع آخر موازنة في ولايته الانتخابية الرابعة

2 دَقيقةً
إعلان

الجزائر (أ ف ب) - وقع الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الخميس ميزانية الدولة لسنة 2019 وهي الاخيرة في ولايته الرئاسية الرابعة في انتظار الاعلان عن ترشحه او لا لولاية خامسة في الانتخابات الرئاسية المقررة في نيسان/ابريل، بحسب ما افاد التلفزيون الحكومي.

ونشر التلفزيون الحكومي خبر التوقيع على قانون المالية لسنة 2019 (موازنة الدولة) عبر شريط الاخبار في انتظار بث الصور في نشرة الاخبار المسائية.

وجرت العادة ان يبث التلفزيون صورا لاجتماع مجلس الوزراء برئاسة بوتفليقة ومشاهد لمراسم توقيع قانون المالية ثم الصورة التذكارية بحضور الوزراء ورئيسي غرفتي البرلمان.

وقبل ثلاثة اشهر من الانتخابات الرئاسية لم يعلن الرئيس بوتفليقة (81 سنة) موقفه منها في ظل نداءات من انصاره للترشح لولاية خامسة رغم التكهنات التي يثيرها وضعه الصحي منذ اصابته بجلطة دماغية في 2013.

واضطره هذا الوضع الصحي الى الغاء لقاء كان مقررا مع ولي العهد السعودي الامير محمد بن سلمان خلال زيارته الجزائر في 3 كانون الاول/ديسمبر.

ووصل بوتفليقة الى الحكم في 1999 واعيد انتخابه لثلاث ولايات اخرى في 2004 و2009 ثم في 2014 وهي الولاية التي تنتهي في 27 نيسان/ابريل 2019.

وينص القانون على اجراء الانتخابات خلال الثلاثين يوما التي تسبق نهاية الولاية الرئاسية على ان يعلن الرئيس عن تاريخها 90 يوما قبل اجرائها.

ولم تتضمن آخر موازنة في الولاية الرابعة لبوتفليقة اي زيادات في الضرائب ولا اي ضرائب جديدة بينما خصص 20 بالمائة منها لتمويل الاعانات الاجتماعية ودعم السلع الواسعة الاستهلاك اهمها الوقود والحبوب والسكر والزيت والحليب.

وتتوقع الموازنة مداخيل ب 55 مليار دولار، منها 23 مليار دولار من المحروقات مقابل اجمالي نفقات تقدر باكثر من 72 مليار دولار اي بعجز يقارب 17 مليار دولار.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.