بومبيو يزور كولومبيا على وقع تصاعد التوتر مع فنزويلا

إعلان

بوغوتا (أ ف ب) - يلتقي وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الرئيس الكولومبي ايفان دوكي الأسبوع المقبل في مدينة كارتاخينا، وسط تصاعد التوتر بين كولومبيا وفنزويلا.

وسيسعى دوكي وبومبيو الى "مواصلة تعزيز العلاقات الثنائية ومناقشة الأزمة التي افتعلتها الديكتاتورية في فنزويلا"، وفق بيان لمكتب الرئيس الكولومبي الخميس.

ويأتي الاجتماع المقرر الأربعاء بعد دعوة دوكي الدول "التي تدافع عن الديموقراطية" الى عدم الاعتراف بالحكومة الجديدة للرئيس نيكولاس مادورو.

والرئيس اليساري الذي شهدت فنزويلا في عهده أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخها، سيؤدي اليمين لولاية رئاسية ثانية في 10 كانون الثاني/يناير بعد فوزه في الانتخابات التي جرت في وقت سابق من هذا العام، واعتبرتها الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي "مزورة".

وتقود كولومبيا الحليف الاستراتيجي للولايات المتحدة المعارضة الإقليمية لفنزويلا التي تتسم علاقاتها الدبلوماسية معها بالتوتر.

وما زاد من الاحتقان في المنطقة وصول قاذفات روسية استراتيجية الى فنزويلا للمشاركة في مناورات عسكرية بداية كانون الاول/ديسمبر.

وتعاني فنزويلا التي تعتمد في اقتصادها على النفط ركودا مستمرا منذ أربع سنوات، شهدت خلاله البلاد ارتفاعا في معدلات الفقر ونقصا في الحاجات الأساسية مثل الغذاء والأدوية، ما أدى وفق الأمم المتحدة الى نزوح 2,3 مليون فنزويلي منذ 2015.

وأكد مادورو بداية كانون الأول/ديسمبر أن الولايات المتحدة تخطط للإطاحة به بمساعدة حكومة كولومبيا اليمينية والرئيس اليميني المتطرف المنتخب في البرازيل جاير بولسونارو.