تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: الجهادي بيتر شريف المرتبط بهجوم "شارلي إيبدو" إلى السجن مجددا

بيتر شريف عند ترحيله من جيبوتي
بيتر شريف عند ترحيله من جيبوتي أ ف ب

يمثل الجهادي بيتر شريف المرتبط بمنفذي الهجوم على مجلة شارلي إيبدو والذي حكم عليه القضاء الفرنسي في 2011 بالسجن خمس سنوات لقتاله في العراق في صفوف تنظيم القاعدة، الخميس أمام النيابة العامة في باريس لتنفيذ عقوبة السجن الصادرة بحقه.

إعلان

يمثل الجهادي بيتر شريف الذي أصدر بحقه القضاء الفرنسي في سنة 2011 حكما بالسجن خمس سنوات لقتاله في العراق في صفوف تنظيم القاعدة، الخميس أمام النيابة العامة في باريس لتنفيذ عقوبة الحبس وتوجيه اتهامات جديدة له.

وأوقف شريف (36 عاما) والذي يعتبر أحد الجهاديين الفرنسيين الأكثر ملاحقة في العالم، في 16 ديسمبر/كانون الأول في جيبوتي. وكان قد تمكن من الفرار في اليوم الأخير من محاكمته في العاصمة الفرنسية بتهمة الانتماء إلى تنظيم القاعدة.

ويمثل شريف الخميس أمام قاضي التحقيق في إطار قضية جديدة، وكانت النيابة العامة قد أعلنت أنها وجهت إليه الاتهام بالانتماء إلى "عصبة أشرار إرهابية إجرامية" ووضعته قيد التوقيف الاحتياطي.

ويأتي ذلك نتيجة لتحقيق أولي كان فتح في العام 2017. ووفق مصدر مقرب من الملف فإن التحقيق الأولي كان يتناول إقامة بيتر شريف وأنشطته في اليمن حيث أصبح قياديا في تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب".

وكانت الولايات المتحدة قد أدرجت بيتر شريف، المكنى بأبي حمزة والمقرب من الأخوين كواشي منفذي الهجوم الإرهابي الذي استهدف مجلة شارلي إيبدو في باريس في 2015، على قائمة "الإرهابيين العالميين" بصفته عضوا في تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب".

وبعد أسبوع من توقيفه في جيبوتي رحلته سلطات الدولة الأفريقية مساء السبت إلى فرنسا حيث وضع الأحد قيد التوقيف.

من اليمن إلى جيبوتي

وقالت الرئاسة الجيبوتية إن الجهادي كان قد "دخل البلاد عبر أوبوك (المدينة المطلة على خليج عدن) آتيا من اليمن عن طريق البحر وكانت بحوزته أوراق ثبوتية مزورة".

ونظرا لارتباطه بالأخوين سعيد وشريف كواشي، ورد اسمه في التحقيق المتعلق بالهجوم الذي استهدف صحيفة شارلي إيبدو الفرنسية الساخرة في كانون الثاني/يناير عام 2015 وأوقع 17 قتيلا.

لكن ورغم من أن وسائل إعلام عديدة تعتبره "مخططا محتملا" للاعتداءات،  لم تصدر بحق شريف أي مذكرة توقيف في هذا الملف.

وبعد مرور أربع سنوات على الاعتداء الإرهابي الأول الذي تعرضت له فرنسا والذي أعقبته سلسلة هجمات أخرى، طلبت النيابة العامة في باريس إعادة محاكمة 14 متهما، غالبيتهم متهمون بتقديم الدعم اللوجستي للمهاجمين.

وسيتناول استجواب شريف إقامته في العام 2011 في اليمن التي أعلن منها تنظيم "القاعدة في جزيرة العرب" مسؤوليته عن الاعتداء الذي استهدف صحيفة شارلي إيبدو.

واعتقل بيتر شريف للمرة الأولى في الفلوجة في العراق عام 2004 عندما كان يقاتل في صفوف تنظيم القاعدة وحكم عليه حينها بالحبس 15 عاما، لكنه من الفرار عام 2007 وتوجه إلى سوريا.

ولاحقا اعتقل وتم تسليمه إلى فرنسا حيث سجن مدة 18 شهرا قبل أن يختفي في آذار/مارس 2011 في اليوم الأخير من محاكمته في باريس وهرب إلى اليمن.

وبعد الحكم عليه بالحبس خمس سنوات صدرت بحقه مذكرة توقيف لتطبيق العقوبة الصادرة بحقه.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.