تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مصر: انفجار يستهدف حافلة سياحية قرب الأهرام يوقع قتلى وجرحى

رويترز

أسفر اعتداء بعبوة ناسفة استهدف حافلة سياح عن مقتل ثلاثة سياح فيتناميين ومرشدهم السياحي، وفق حصيلة جديدة فيما أصيب 12 آخرون على الأقل بجروح، ووقع الحادث الجمعة في منطقة الجيزة قرب الأهرام المصرية.

إعلان

قُتل ثلاثة سيّاح فيتناميين ومرشدهم السياحي في انفجار عبوة ناسفة استهدفت حافلة كانت تقلّهم مساء الجمعة في منطقة الجيزة قرب الأهرامات، بحسب حصيلة جديدة أوردتها السلطات.

وقال مكتب النائب العام في بيان إن هذا الاعتداء ضدّ سياح في مصر وهو الأول من نوعه منذ تموز/يوليو 2017 "قد أسفر عن وفاة ثلاثة سائحين (فيتناميين) والمرشد السياحي المصريّ الجنسية"، مشيرًا إلى أن 12 شخصًا آخرين أصيبوا بجروح.

وتضمن بيان الوزارة أن "في حوالى الساعة 18،15 (16،15 تغ) مساءً انفجرت عبوة بدائية الصنع كانت مخفاة بجوار سور بشارع المريوطية بالجيزة أثناء مرور باص سياحى يقل 14 سائحا فيتناميي الجنسية، ما أسفر عن وفاة اثنين وإصابة 10" آخرين.

وأوضح البيان أن الحافلة كانت تقل 14 سائحا فيتناميا عندما تعرضت للاعتداء مساء الجمعة كما أن مصريين أصيبا بجروح أيضا نتيجة الاعتداء، هما سائق الحافلة والمرشد السياحي الذي كان برفقة السياح. إلا أن المرشد السياحي توفي متأثرا بجروحه في وقت لاحق، حسب ما أعلن رئيس الحكومة مصطفى مدبولي لدى قيامه بزيارة لتفقد الجرحى، حسب ما نقل التلفزيون.

"تم تفجير عبوة ناسفة بدائية الصنع عن بعد لاستهداف حافلة السياح في الجيزة"

وتضمن بيان صادر عن رئاسة الحكومة أن مدبولي "أجرى اتصالات بوزيرى الداخلية والصحة، لمتابعة تفاصيل الحادث، والتوجيه بتقديم الرعاية الكاملة للمصابين".

ونقلت شبكات التلفزيون المصرية زيارة رئيس الحكومة إلى المستشفى حيث عايد الجرحى، وأكد مقتل الثلاثة، مشيرا إلى "حادث مؤسف"، معتبرا أنه "لا يوجد بلد في العالم لا يتعرض لهجمات" وأن "أي بلد في العالم لا يستطيع ضمان الأمن بنسبة مئة بالمئة".

وأفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية في مكان الحادث الذي يبعد نحو ستة كيلومترات عن الأهرامات، أن الحافلة بدت مهشمة النوافذ وقد أتلفت إطاراتها تماما. كما قامت قوات الأمن المركزي بإغلاق المكان بالأشرطة الصفراء، وشوهدت سيارة إطفاء. أما الجرحى فقد نقلوا إلى مستشفى الهرم الواقع على بعد نحو أربعة كيلومترات من مكان الحادث.

                  
ضربة فاسية للسياحة

وسبق أن تعرضت مصر لاعتداءات عدة قامت بها مجموعات إسلامية متطرفة استهدفت بشكل خاص قوات الأمن والأقلية القبطية. وتحاط عادة المواقع السياحية في البلاد بإجراءات أمنية مشددة.

وهو الاعتداء الأول ضد السياح في مصر منذ تموز/يوليو 2017. ففي هذا التاريخ قتلت امرأتان أجنبيتان وأصيبت أربع في هجوم بالسكين وقع في منتجع بحري في الغردقة شرق البلاد.

وفي الحادي والثلاثين من تشرين الأول/أكتوبر 2015 تبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" تفجير قنبلة أودت ب224 شخصا، هم ركاب طائرة روسية كانت تنقل سياحا بعد إقلاعها من مطار شرم الشيخ جنوب سيناء. ووجه هذا الاعتداء ضربة قاسية للحركة السياحية في مصر.

وفي كانون الثاني/يناير 2016 أصيب ثلاثة سياح أوروبيين بجروح بالسلاح الأبيض في الغردقة أيضا. وكانت البلاد استعادت بعض الحركة السياحية خلال الأشهر القليلة الماضية.

وسجل وصول 8،2 مليون سائح إلى مصر عام 2017، إلا أن هذا الرقم لا يزال بعيدا جدا عن ال14،7 مليون سائح الذين زاروا البلاد عام 2010.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن