بطولة إنكلترا: فوز ثالث ليونايتد في ثالث مباراة بإشراف سولسكاير

إعلان

مانشستر (المملكة المتحدة) (أ ف ب) - حقق مانشستر يونايتد فوزا مريحا على ضيفه بورنموث 4-1 الأحد في ختام المرحلة العشرين من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، مسجلا فوزه الثالث في ثلاث مباريات بقيادة مدربه النروجي أولي غونار سولسكاير.

وفي المباراة على ملعب أولد ترافورد تحت أنظار المدرب السابق للشياطين الحمر الاسكتلندي أليكس فيرغوسون، واصل الفرنسي بول بوغبا تقديم الأداء المختلف جذريا عما ظهر به خلال عهد مورينيو، لاسيما في الفترة الأخيرة التي طبعها توتر العلاقة بين الرجلين. وكان رصيد الفرنسي في المباريات الثلاث منذ رحيل مورينيو، أربعة أهداف وثلاث تمريرات حاسمة.

وسجل بوغبا الأحد هدفين (5 و33)، قبل أن يضيف ماركوس راشفورد الثالث (45) والبديل البلجيكي روميلو لوكاكو الرابع (72)، في مقابل هدف لبورنموث سجله الهولندي ناثان آكي (45+2).

وتابع يونايتد تقديم الأداء الهجومي الذي افتقده في عهد مورينيو المقال في 18 كانون الأول/ديسمبر بعد أسوأ بداية محلية للفريق منذ 1990.

ولم ينتظر يونايتد أكثر من خمس دقائق للتسجيل، اذ تقدم راشفورد من الجهة اليمنى وراوغ مدافعين اثنين مخترقا منطقة الجزاء، وحول الكرة عرضية ارتمى بوغبا نحوها وتابعها بالقدم في مرمى حارس بورنموث البوسني أسمير بيغوفيتش.

وشكل بوغبا محور هجوم يونايتد بتحركاته السريعة ومتابعاته الخطرة، واقترب من المرمى في الدقيقة 12 ساعيا لاستغلال عرضية خطرة من جيسي لينغارد، الا أن بيغوفيتش أبعدها قبل وصولها الى رأس الفرنسي.

وفي الدقيقة 15، هيأ بوغبا بالرأس كرة لراشفورد سددها قوية من على مشارف المنطقة، ارتدت من الدفاع الى ركنية. وبعدما سدد بنفسه في الدقيقة 27 كرة قوية أوقفها بيغوفيتش، عزز بوغبا رصيده بمتابعة رأسية بعد كرة متقنة بعيدة المدى من الإسباني أندير هيريرا (33).

ومع هذا الهدف، أصبح بوغبا أول لاعب من يونايتد يسجل هدفين على الأقل في مباراتين متتاليتين في الدوري الممتاز منذ واين روني في كانون الأول/ديسمبر 2012، بحسب شركة "أوبتا" للاحصاءات الرياضية.

وفي ظل محاولات خجولة من بورنموث منها تسديدة لجوشوا كينغ (37)، سجل راشفورد الهدف الثالث عندما تابع تمريرة حاسمة من الفرنسي أنطوني مارسيال بخارج القدم اليمنى من داخل المنطقة (45).

وقبيل صافرة النهاية، قلص بورنموث الفارق بعدما راوغ ديفيد بروكس المدافعين وحول كرة عرضية من داخل المنطقة، تابعها آكي رأسية في مرمى الإسباني دافيد دي خيا.

وحافظ يونايتد على إيقاعه في الشوط الثاني، وأبقى على محاولات خطرة منها في الدقيقة 66 بعد تمريرة بينية من بوغبا الى راشفورد انتهت بتسديدة من مسافة قريبة أنقذها بيغوفيتش.

وبعد أربع دقائق، ترك راشفورد مكانه للوكاكو الذي احتاج لدقيقتين فقط ليسجل الهدف الرابع لفريقه بتسديدة قوية من داخل المنطقة على يمين بيغوفيتش، مستغلا تمريرة من بوغبا.

وهي ثالث تمريرة حاسمة لبوغبا في المباريات الثلاث الأخيرة في الدوري.

وكاد الفرنسي يحقق "الهاتريك"، الا أن تسديدته القوية من خارج المنطقة لمسها بيغوفيتش بأطراف أصابعه قبل أن ترتد من القائم الأيمن (75).

وفقد يونايتد جهود مدافعه بايي بالبطاقة الحمراء المباشرة (79) اثر عرقلة قاسية بالقدمين على راين فرايجر خلال هجمة مرتدة سريعة لبورنموث.