تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نحو 100 من المهاجرين من أميركا الوسطى يحاولون دخول الولايات المتحدة ليلة رأس السنة

إعلان

تيخوانا (المكسيك) (أ ف ب) - قام نحو 100 من المهاجرين من أميركا الوسطى بمحاولة فاشلة ليلة رأس السنة لعبور الأراضي الأميركية من المكسيك.

وكان هؤلاء من بين 1500 مهاجر بقوا في مدينة تيخوانا المكسيكية ضمن قافلة كانت تضم خمسة آلاف مهاجر يئس معظمهم من دخول الأراضي الأميركية وتفرقوا.

ولاحظ مراسل وكالة فرانس برس مجموعة صغيرة من المهاجرين يتجمعون نحو الساعة الثامنة مساء الاثنين (04,00 ت غ الثلاثاء) في منطقة بلاياس دي تيخوانا على ساحل المحيط الهادئ. ويستخدم المهاجرون هذه المنطقة في أغلب الأحيان كنقطة انطلاق لمحاولة التسلل عبر الحدود.

وشوهد عناصر حرس الحدود الأميركيون يحشدون قواهم على الجانب الآخر.

وعند حلول الليل واستعداد الناس على جانبي الحدود الاحتفال براس السنة الجديدة، حاول المهاجرون العبور إلا أن حرس الحدود القوا عليهم قنبلتي دخان على الأقل ما أدى الى وقفهم.

ومن بين من حاولوا العبور رجال ونساء وأطفال صغار ومراهقون.

وبعد هذه المحاولة بقي عدد من أفراد تلك الجماعة قرب الحدود بينما وصل عدد آخر من المهاجرين وانضموا اليهم.

وبعد وقت قليل من بدء السنة الجديدة وقف عشرات المهاجرين على تلة مطلة مكّنتهم من رؤية عناصر حرس الحدود الأميركيين الذين كانوا يراقبونهم عن كثب. وعندما اندفعت هذه المجموعة نحو الحدود في محاولة ثانية، أطلق الحراس الأميركيون الغاز المسيل للدموع لتفريقهم، بحسب مصور فرانس برس.

وكان المهاجرون من بين قافلة غادرت أميركا الوسطى في تشرين الأول/اكتوبر وقطعت 4300 كلم الى تيخوانا على أمل الوصول إلى الأراضي الأميركية وطلب اللجوء. والعديد منهم فارون من عنف العصابات والفقر.

ووصلوا الى تيخوانا مطلع تشرين الثاني/نوفمبر ولا يزال 1500 منهم في هذه المدينة الحدودية. أما الباقون فقط طلبوا إعادتهم الى بلادهم او تفرقوا في أنحاء أخرى من المكسيك.

واستغل الرئيس الأميركي دونالد ترامب هذه القافلة لإثارة المخاوف من المهاجرين وسط مساعيه لبناء جدار على حدود بلاده مع المكسيك. كما صعّب اجراءات طلب الناس للجوء على الحدود.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.