تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الهند: جدل ومواجهات إثر دخول امرأتين لمعبد هندوسي للمرة الأولى

هندوس متشددون يتظاهرون احتجاجا على دخول امرأتين لمعبد هندوسي جنوب الهند
هندوس متشددون يتظاهرون احتجاجا على دخول امرأتين لمعبد هندوسي جنوب الهند رويترز

أثار دخول امرأتين لمعبد ساباريمالا جنوب الهند للمرة الأولى منذ قرار أصدرته المحكمة العليا يلغي حظرا عمره عقود، غضبا في صفوف الهندوس المتشددين الذين تظاهروا على ما يعتبرونه انتهاكا لقدسية المعبد. واندلعت مواجهات الأربعاء بين المتظاهرين ورجال الأمن في ولاية كيرالا، وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين. ولا تزال النساء ممنوعات من دخول معابد هندوسية عدة في الهند. وبقي دخولهن معبد ساباريمالا أمرا محرما لأجيال إلى أن أصبح رسميا بحكم من المحكمة العليا في كيرالا سنة 1991.

إعلان

تحدت امرأتان تقليدا يحظر على النساء بين سن العاشرة والخمسين دخول المعابد الهندوسية ودخلتا معبد ساباريمالا الواقع على تلة نائية في الهند فجر الأربعاء، ما أدى إلى خروج مظاهرات لهندوس متشددين في ولاية كيرالا جنوب البلاد.

وأطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه، بعد اندلاع احتجاجات ومواجهات بين مجموعات متعارضة في ولاية كيرالا جنوب الهند.

وأصيب عناصر عدة من الشرطة في هذه المواجهات.

امرأتان تتحديان حظرا يعود لقرون وتدخلان معبد ساباريمالا تحت حماية الشرطة

وكانت المحكمة العليا أبطلت في 28 أيلول/سبتمبر الماضي حظرا مفروضا منذ عقود على دخول النساء اللواتي تجاوزن سن البلوغ معبد ساباريمالا الرابض على تلة نائية في الهند.

وفي الأسابيع الماضية، ووجهت جهود متكررة لنساء حاولن دخول المعبد بعد القرار، بالقمع من جانب متشددين هندوس ما دفع بالشرطة إلى مواكبة النساء.

إلا أن امرأتين تمكنتا في عملية مباغتة من دخول المعبد قبيل فجر الأربعاء تحت حماية الشرطة قبل أن تغادرا المكان بسرية تامة.

وأظهرت تسجيلات مصورة المرأتين ترتديان ثوبين أسودين وتهرعان للدخول برأس منحن إلى المعبد.

وقالت إحداهما في وقت لاحق للصحافيين "لم ندخل المعبد عبر السلالم المقدسة الـ18 بل دخلنا عبر الباب المخصص لطاقم العمل".

وأكد رئيس الحكومة المحلية في كيرالا، بينارايي فيجيانا الأمر. وأوضح "صحيح أن النساء دخلن إلى المعبد. ينبغي للشرطة أن توفر الحماية لكل شخص يرغب بالصلاة في المعبد".

"تطهير المعبد" بعد "تدنيسه" من قبل السيدتين

وفور انتشار نبأ دخول المرأتين المعبد الأربعاء، أمر رجل الدين الهندوسي المسؤول عن الموقع بإغلاقه بهدف إقامة شعائر التطهير نظرا إلى اعتقاد سائد منذ زمن بعيد بأن دخول النساء في مرحلة الحيض إلى المعبد مصدر رجس للمكان. وأعيد فتح المعبد بعد ساعة.

وأفيد لاحقا عن مواجهات عنيفة بين مجموعات من المتظاهرين الذين كانوا يرددون شعارات مناهضة لهذه الخطوة أمام مقر برلمان الولاية في ثيروفانانثابورام.

ولم تعلق حكومة مودي على الفور على دخول المرأتين إلى المعبد، غير أن ناشطين رحبوا بهذه الخطوة.

وكتبت الناشطة النسوية الهندية المثيرة للجدل مينا كانداسامي عبر "تويتر"، "رؤية المشاهد التي تظهر دخولهما إلى المعبد يجعلني أبكي من الفرح... كم من الوقت لزمنا لإثبات وجودنا وشق طريقنا إلى التاريخ".

أما الناشط اليميني المتطرف في كيرالا راهول إيساوار فقد ندد بمساعدة السلطات للمرأتين في تنفيذ عمليتهما السرية. وكتب عبر "تويتر" "مثل هذه التكتيكات الرخيصة لا يليق بحكومة ولاية".

ولا تزال النساء ممنوعات من دخول معابد هندوسية عدة في الهند. وبقي دخولهن معبد ساباريمالا أمرا محرما لأجيال إلى أن أصبح رسميا بحكم من المحكمة العليا في كيرالا سنة 1991.

المحكمة تنظر في طعن على قرار دخول النساء للمعبد

والثلاثاء، شكلت عشرات آلاف النساء سلسلة بشرية دعما لقرار المحكمة الصادر في أيلول/سبتمبر. وأشارت وسائل إعلامية إلى أن هؤلاء النسوة تعرضن للرشق بالحجارة على يد ناشطين من اليمين المتطرف.

وتبدأ المحكمة العليا في 22 كانون الثاني/يناير الحالي النظر في طعن بقرارها.

وتعارض مجموعات هندوسية عدة ومعها رئيس الوزراء الهندي القومي ناريندرا مودي بشدة قرار المحكمة العليا بحجة أن الأخيرة تجاهلت معتقدهم القائل بأن أيابا إله معبد ساباريمالا كان عازبا.

ويربض معبد ساباريمالا على تلة بعلو 915 مترا في منطقة حرجية تضم محمية للنمور.

وبحسب المعتقد الهندوسي فإن الإله أيابا تُرك وحيدا حين كان طفلا ووجده ورباه أحد ملوك سلالة باندالام التي لا تزال تدير المعبد.

وقد خرج أيابا في سن الثانية عشرة من الغابة راكبا على أنثى نمر وأطلق سهما استقر في الموقع الذي أقيم فيه المعبد.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن