مراقبو الكنيسة يرجئون الى الخميس نشر تقريرهم حول الانتخابات في الكونغو الديموقراطية

إعلان

كينشاسا (أ ف ب) - أعلن "المؤتمر الأسقفي الوطني للكونغو" الذي نشر أربعين ألف مراقب للإشراف على الإنتخابات الأحد، أنه أرجأ من الأربعاء الى الخميس إصدار تقرير اولي للمراقبة بسبب انقطاع شبكة الانترنت في جمهورية الكونغو الديموقراطية.

وقال الأب دوناسيان نشولي الأمين العام والمتحدث باسم "المؤتمر الأسقفي الوطني للكونغو"، لوكالة فرانس برس إن عرض التقرير الأولي لمهمة المراقبة الانتخابية التي قامت بها هذه الهيئة "أرجئ إلى يوم غد الخميس".

وأضاف المسؤول نفسه "مع انقطاع شبكة الانترنت، أردنا التمهل قليلا لأن العمل يجرى عبر الهاتف".

وكانت السلطات الكونغولية قطعت ظهر الاثنين الانترنت، رسميا، لتجنب "انتفاضة شعبية"، في اللحظة الحاسمة لجمع نتائج الانتخابات الرئاسية والنيابية والاقليمية التي أجريت الأحد.

وطلبت البلدان الغربية الكبرى الثلاثاء من جمهورية الكونغو الديموقراطية الغاء الحظر المفروض على استخدام وسائل الاتصال.

واعلنت اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة الثلاثاء أن النتائج الموقتة للانتخابات ستعلن "في موعد أقصاه الأحد السادس من كانون الثاني/يناير".

وسيخلف رئيس جديد الرئيس جوزف كابيلا الذي أرغمه الدستور على ألا يترشح مرة جديدة بعدما ترأس الكونغو الديمقراطية منذ 2001.

وتحدثت مهمة المراقبة الانتخابية "للمؤتمر الأسقفي الوطني للكونغو" الإثنين، عن مخالفات على صعيد فرز نتائج هذه الانتخابات. وتشارك الكنيسة الكاثوليكية مشاركة فعالة في المشهد السياسي الكونغولي، ومراقبة العملية الانتخابية.