تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الإفراج عن ناشط موريتاني مناهض للعبودية بعد قضائه 5 أشهر في السجن

بيرام ولد ألداه ولد أعبيدي
بيرام ولد ألداه ولد أعبيدي صورة من شاشة فرانس24

أطلقت محكمة موريتانية مساء الاثنين سراح بيرام ولد ألداه ولد أعبيدي النائب المعارض ورئيس حركة "إيرا"(انبعاث الحركة الانعتاقية) المناهضة للعبودية إثر قضائه جزءا من العقوبة التي أدين بها (ستة أشهر اثنان منها مع النفاذ بتهمة "الإساءة إلى سلامة الآخرين والتهديد باستخدام العنف" في رسائل على شبكات التواصل الاجتماعي. فيما اعتبر الناشط الحقوقي المحاكمة "فبركة من أجهزة الاستخبارات".

إعلان

أفرج القضاء الموريتاني مساء الاثنين عن النائب المناهض للعبودية بيرام ولد ألداه ولد أعبيدي، بعد اعتقال استمر نحو خمسة أشهر.

وصرح رئيس جلسة المحكمة الجنائية في ختام محاكمة استمرت يوما واحدا، أن ولد أعبيدي، رئيس حركة "إيرا" (انبعاث الحركة الانعتاقية) وهي منظمة غير حكومية معادية للعبودية، محكوم عليه بـ "السجن ستة أشهر منها شهران مع النفاذ". وكان رفض الرد على أسئلة القضاة أثناء المحاكمة بناء على ما تخوله له الحصانة البرلمانية.

وقد نفذ ولد أعبيدي المسجون منذ السابع من آب/أغسطس العقوبة المفروضة عليه.

وحكم على ناشط في منظمته غير الحكومية لمكافحة العبودية، هو عبدالله ولد حسين، الذي كان معه رهن التوقيف الاحتياطي والمتهم بـ"التواطؤ"، بـ"السجن ستة أشهر منها اثنان مع النفاذ".

وكانت النيابة طلبت السجن خمس سنوات لولد أعبيدي والسجن ثلاث سنوات لولد حسين.

وقال ولد أعبيدي في تصريح صحافي بعد المحاكمة: "لم أرتكب أبدا جريمة. وهذه فبركة من أجهزة الاستخبارات، بتواطؤ من قضاة يخضعون للسلطة السياسية".

وكان ولد أعبيدي يحاكم بناء على شكوى صحافي موريتاني، بتهمة "الإساءة إلى سلامة الآخرين والتهديد باستخدام العنف" في رسائل على شبكات التواصل الاجتماعي. وسحب الصحافي شكواه مساء الاثنين.

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.