تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: السلطات توقف أحد قادة "السترات الصفراء" لعدة ساعات قبل يومين من مظاهرات جديدة

إريك درويه أحد قادة "السترات الصفراء"
إريك درويه أحد قادة "السترات الصفراء" أ ف ب

أثار توقيف إريك درويه، وهو أحد قادة "السترات الصفراء"، لعدة ساعات، استهجانا في أوساط المعارضة في فرنسا، حيث أدانت زعيمة اليمين المتطرف مارين لوبان "الانتهاك المنهجي للحقوق السياسية للمعارضين"، بينما استنكر زعيم اليسار المتطرف جان لوك ميلنشون "استغلال السلطة وتسييس الشرطة". وكانت السلطات قد أوقفت درويه مساء الأربعاء بتهمة تنظيم مظاهرة بدون ترخيص، قبل أن تطلق سراحه بعد ظهر الخميس.

إعلان

أوقفت السلطات الفرنسية الأربعاء إريك درويه أحد قادة "السترات الصفراء"، قبل أن تطلق سراحه بعد ظهر الخميس، وذلك بتهمه تنظيم مظاهرة لم تأذن بها السلطات في وسط باريس، وفقا لمصدر في مكتب الادعاء.

وأوقف درويه مساء الأربعاء قرب جادة الشانزليزيه في باريس حيث دعا إلى "تحرك" وإلى "إثارة صدمة لدى الرأي العام"، ووضع قيد الحجز الاحتياطي بتهمة "تنظيم تظاهرة بدون إذن مسبق".

وكان بضع عشرات من المتظاهرين قد تجمعوا أمام مطعم ماكدونالدز قرب قوس النصر الشهير في باريس بانتظار وصول درويه في أول المساء الأربعاء.

وقال وزير الاقتصاد برونو لومير الثلاثاء في دفاعه عن إجراءات التوقيف التي أثارت انتقاد بعض المعارضين اليساريين في الحكومة "هذا يدعى احترام دولة القانون".

وأضاف "طبيعي عند خرق قوانين الجمهورية أن تواجه العواقب".

وخرج درويه بعد ظهر الخميس من الحجز الاحتياطي وقال للصحافيين أمام مركز الشرطة حيث كان موقوفا "كل ما يحصل هنا له طابع سياسي، الطريقة التي تتم بها الأمور مسيسة".

وقال محاميه إن "الجريمة الوحيدة" التي ارتكبها موكله أنه أضاء "شموعا في ساحة الكونكورد في باريس في ذكرى ضحايا السترات الصفراء الذين توفوا" منددا بتوقيف "تعسفي تماما".

ميلنشون يدين "تسييس الشرطة" ولوبان تستنكر "الانتهاك المنهجي للحقوق السياسية"

وأثار توقيف درويه استهجانا من جانب المعارضة سواء في اليمين أو اليسار.

ونددت زعيمة الحزب اليميني المتطرف "التجمع الوطني" مارين لوبان على تويتر بتحرك السلطات الفرنسية قائلة إن "الانتهاك المنهجي للحقوق السياسية لمعارضيها يرسم صورة مقلقة جدا عن إيمانويل ماكرون".

من جهته، كتب الزعيم اليساري المتطرف جان لوك ميلنشون المنتقد اللاذع لماكرون على تويتر "مرة أخرى يتم اعتقال إريك درويه. لماذا؟ استغلال للسلطة. شرطة مسيسة تستهدف وتضايق قادة حركة السترات الصفراء".

ودعا رئيس الوسطيين إرفيه موران إلى "الخروج من الغطرسة والازدراء" بحق "السترات الصفراء" الذين ينفذون حركة احتجاج في فرنسا منذ شهر ونصف شهر ضد السياسة الضرائبية والاجتماعية التي تعتمدها الحكومة.

وقال المعلق السياسي برونو جودي على قناة بي.إف.إم الإخبارية إن اعتقال درويه قد يجعله "شهيدا" في حين يبدو أن هذه الحركة تفقد زخمها.

درويه سيمثل أمام القضاء في يونيو القادم بتهمة "حمل سلاح محظور من الفئة د"

ودرويه الذي ظهر في مشاهد مصورة خلال قيام العشرات من عناصر شرطة مكافحة الشغب بإدخاله بالقوة في سيارة للشرطة، كان قد تم توقيفه الشهر الماضي بعد العثور بحوزته على عصى خشبية في إحدى التظاهرات.

وسيمثل أمام المحكمة في 5 حزيران/يونيو بتهمة "حمل سلاح محظور من الفئة د" وفقا لما أكد مصدر قضائي.

ودرويه، سائق شاحنة يبلغ من العمر 33 عاما، ويظهر على التلفزيون كمتحدث باسم "السترات الصفراء"، وكان بين أوائل من دعوا إلى التظاهر احتجاجا على زيادة الضرائب على المحروقات في 17 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.