الرئيس البرازيلي مستعد لمناقشة إقامة قاعدة عسكرية أميركية في بلده

إعلان

برازيليا (أ ف ب) - أكد الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو الخميس استعداده لأن يناقش "في المستقبل" إقامة قاعدة عسكرية أميركية على الأراضي البرازيلية، معبرا عن قلقه من العلاقات العسكرية بين فنزويلا وروسيا.

وقال الرئيس الجديد لقناة "اس بي تي" في أول مقابلة تلفزيونية له منذ تنصيبه في الأول من كانون الثاني/يناير "الأمر مرتبط بما يمكن أن يحدث في العالم، من يعرف ما إذا كنا سنضطر لمناقشة هذه المسألة في المستقبل".

وكان بولسونارو التقى الأربعاء في برازيليا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو. وتعهد خلال اللقاء تعزيز التعاون في المجالين الاقتصادي والأمني بين بلديهما ومكافحة "الأنظمة المستبدة" في فنزويلا وكوبا.

وصرح بولسونارو أيضا أنه "قلق" من المناورات العسكرية المشتركة التي أجرتها فنزويلا وروسيا مطلع كانون الأول/ديسمبر على الأراضي الفنزويلية بمشاركة قاذفتين استراتيجيتين روسيتين خصوصا.

وقال "كما كان مقررا أجرت روسيا مناورات في فنزويلا ونحن نعرف نوايا حكومة (الرئيس نيكولاس) مادورو". وأضاف "يجب أن تشعر البرازيل بالقلق من ذلك".

وتابع أن "تقاربي مع الولايات المتحدة اقتصادي لكنه يمكن أن يكون عسكريا أيضا".

وفي المقابلة نفسها، صرح بولسونارو أنه "خلال السنوات ال20 أو ال25 الماضية (...) تم إهمال" القوات المسلحة البرازيلية "لسبب سياسي" هو "انها تشكل العقبة الأخيرة أمام الاشتراكية".

وكان الرئيس الاشتراكي لفنزويلا اتهم مؤخرا الولايات المتحدة بالسعي إلى إسقاطه بالتواطؤ مع كولومبيا والبرازيل.