تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فيديو

السودان: مظاهرات جديدة في الخرطوم وأم درمان والشرطة تفرق المحتجين بالغاز المسيل للدموع

متظاهرون في الخرطوم، 25 ديسمبر/كانون الأول 2018
متظاهرون في الخرطوم، 25 ديسمبر/كانون الأول 2018 أ ف ب

استخدمت الشرطة السودانية الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين احتشدوا عقب صلاة الجمعة في شوارع الخرطوم وأم درمان حيث أطلقوا هتافات ضد الحكومة.

إعلان

تجددت المظاهرات في السودان الجمعة، في الخرطوم وأم درمان، حيث أطلق المحتجون هتافات مناهضة للحكومة واستعملت قوات الامن الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.

ويشهد السودان تحركات احتجاجية منذ 19 كانون الأول/ديسمبر عقب قرار الحكومة رفع أسعار الخبز.

وبعد صلاة الجمعة، خرج محتجون من أحد مساجد أم درمان، الواقعة قبالة العاصمة على الضفة الغربية لنهر النيل، وهتفوا "حرية سلام وعدالة"، وفق شهود أفادوا كذلك بأن الشرطة سارعت للتصدي لهم وأطلقت الغاز المسيل للدموع لتفريقهم. وأطلقت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق تظاهرة في في العاصمة الخرطوم.

AR NW GRAB AL-KHARTOUM 09H00

وكانت الشرطة قد انتشرت في الساحات الرئيسية في كل من الخرطوم وأم درمان لتفريق أي مظاهرة جديدة.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قد طلب الأحد من الشرطة الامتناع عن استخدام القوة المفرطة ضد المتظاهرين بعد مقتل 19 شخصا بينهم عنصران من قوات الأمن بحسب حصيلة رسمية.

لكن تقول منظمة العفو الدولية أن 37 من المتظاهرين قتلوا برصاص قوات الأمن السودانية.

والخميس قال الرئيس السوداني عمر البشير أمام زعماء الطرق الصوفية في مقر إقامته بالخرطوم "أحيانا نجبر على استخدام السلاح، ولكننا نستخدمه في أقل درجة ممكنة، وحتى في هذه نحن نستخدمه لوقف قتل المزيد وحفظ الأمن".

ويقوم عناصر جهاز الأمن والمخابرات الوطني بشكل متكرر باعتقال قادة المعارضة والنشطاء والصحافيين الذين يعبرون عن آراء مناهضة للنظام.

والخميس، أوقف عناصر من جهاز الاستخبارات الصحافي السوداني فيصل محمد صالح الحائز جائزة بيتر ماكلر للصحافة الأخلاقية والشجاعة في 2013، وأحد المدافعين عن حقوق الصحافيين في السودان، بوفق ما أكده أقرباؤه لوكالة الأنباء الفرنسية.

 

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.