تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيسة تايوان تساي إينغ-وين ترد على شي جينبينغ وتطالب بحماية الجزيرة من الصين

أ ف ب

طلبت رئيسة تايوان تساي إينغ-وين السبت من حلفائها المساعدة في الدفاع عن سيادة تايوان، متهمة الصين بشن "حملة متعمدة" لتقويض الديمقراطية في الجزيرة. وقد حذر الرئيس الصيني شي جينبينغ الأربعاء من أن بلاده لن تتخلى عن خيار استخدام القوة العسكرية لإعادة بسط سيادتها على جزيرة تايوان التي يحكمها نظام مناهض لبكين منذ انتهاء الحرب الأهلية الصينية في 1949.

إعلان

طلبت رئيسة تايوان تساي إينغ-وين السبت من حلفائها المساعدة في الدفاع عن سيادة تايوان، متهمة الصين بشن "حملة متعمدة" لتقويض الديمقراطية في الجزيرة برفضها التحاور مع حكومتها. واعتبرت أن استعداد بكين للالتفاف على حكومتها المنتخبة يشكل "استمرارا لحملتها المتعمدة من أجل تقويض ديمقراطيتنا وإحداث انقسام في مجتمعنا".

وقد حذر الرئيس الصيني شي جينبينغ الأربعاء من أن بلاده لن تتخلى عن خيار استخدام القوة العسكرية لإعادة بسط سيادتها على جزيرة تايوان التي يحكمها نظام مناهض لبكين منذ انتهاء الحرب الأهلية الصينية في 1949.

للمزيد: الصين تعارض بشدة بيع أسلحة أمريكية لتايوان

وقالت تساي السبت خلال مؤتمر صحفي مع وسائل الإعلام الأجنبية: "في الوقت الذي نبذل فيه جهودا لتفادي أي استفزاز أو سوء تفاهم، تعتمد الصين سلوكا غير بناء يناقض الممارسات الديمقراطية".

وأضافت قائلة إن التصعيد الخطابي الصيني تجاه تايوان يشكل اختبارا لمدى التزام الحلفاء الديمقراطيين حماية بعضهم البعض. وتساءلت: "إذا لم يهب المجتمع الدولي للدفاع عن تايوان ومساعدتها في الظروف التي نواجهها اليوم، فهذا يدفعني للسؤال: أي بلد سيكون التالي؟".

وتعهد الرئيس الصيني شي جينبينغ الأربعاء في خطاب ألقاه بقصر الشعب في بكين "بعدم التخلي عن خيار استخدام القوة العسكرية" والاحتفاظ بحق اتخاذ كل "الإجراءات اللازمة" ضد "القوى الخارجية" التي تتدخل للحؤول دون إعادة توحيد البلاد بطريقة سلمية، وكذلك أيضا ضد الأنشطة التي يقوم بها دعاة الانفصال والاستقلال في الجزيرة.

للمزيد: ترامب يتحادث هاتفيا مع رئيسة تايوان والصين "تحتج رسميا" لدى الولايات المتحدة

وتدهورت العلاقات بين بكين وتايبيه منذ وصول تساي إينغ-وين إلى الحكم، ورفضها مبدأ وحدة الجزيرة والصين، الذي تنادي به بكين تحت شعار "الصين الواحدة". وكانت بكين قد قررت أحاديا قطع كل تواصل مع حكومة تساي، وضاعفت مناوراتها العسكرية حول الجزيرة، كما تمكنت من استمالة عدد من حلفاء تايوان الدبلوماسيين القلائل.

ويحكم تايوان نظام مناهض لبكين منذ العام 1949 حين انتهت الحرب الأهلية الصينية وسيطر الشيوعيون على السلطة في بكين.

وكان شي طرح تطبيق مبدأ "بلد واحد، ونظامان" بالنسبة لتايوان، وهو النموذج السائد منذ العام 1997 بالنسبة لهونغ كونغ التي عادت بموجبه من السيادة البريطانية إلى حضن الصين، كوسيلة لضمان حريات ونهج حكومي مغاير لما تعتمده الصين القارية.

وقالت تساي إينغ-ويم إن من المستحيل على حكومتها أو على أي سياسي تايواني القبول بتصريحات شي الأخيرة "من دون خيانة ثقة شعب تايوان وإرادته".

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن