تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فنزويلا: 13 دولة أمريكية بينها كندا والبرازيل ترفض الاعتراف بولاية نيكولاس مادورو الجديدة

نيكولاس مادورو خلال عرض عسكري في كراكاس في 28 ديسمبر/كانون الأول 2018
نيكولاس مادورو خلال عرض عسكري في كراكاس في 28 ديسمبر/كانون الأول 2018 أ ف ب

أعلنت 13 دولة أمريكية بينها كندا والبرازيل والأرجنتين خلال اجتماع لوزراء خارجيتها الجمعة في عاصمة البيرو ليما، أنها لن تعترف بشرعية رئيس فنزويلا نيكولاس مادورو، الذي من المقرر أن ينصب في كانون الثاني/يناير لولاية ثانية مدتها ست سنوات.

إعلان

أكدت 12 دولة في أمريكا اللاتينية، إضافة إلى كندا، الجمعة في ليما أنها لن تقبل بنيكولاس مادوروس كرئيس لفنزويلا لدى أدائه القسم لولاية ثانية مدتها ست سنوات في 10 كانون الثاني/يناير.

وباستثناء المكسيك، أفادت "مجموعة ليما" المكونة من 14 عضوا أنها لن تعترف بحكومة مادورو الاشتراكية المتشددة، وذلك عقب اجتماع عقدته في عاصمة البيرو لمناقشة سبل تكثيف الضغط الدولي على النظام.

وأعيد انتخاب مادورو في 20 أيار/مايو 2018 في انتخابات قاطعتها أحزاب المعارضة الرئيسية وقوبلت بإدانات واسعة من المجتمع الدولي بما في ذلك الولايات المتحدة التي وصفتها بـ"المزيفة".

وقال وزير خارجية البيرو نيستور بوبوليزيو للصحافيين إن "الرسالة الرئيسية هي بلا شك عدم الاعتراف بولاية النظام الفنزويلي الجديدة".

وأفادت المجموعة التي تضم كندا أن على مادورو نقل السلطة مؤقتا إلى الجمعية الوطنية التي تهيمن عليها المعارضة إلى حين إجراء انتخابات حرة. وقال بوبوليزيو إن "نيكولاس مادورو مدعو لعدم تولي الرئاسة واحترام سلطات الجمعية (الوطنية) ونقل السلطة مؤقتا إلى حين إجراء انتخابات جديدة".

بدورها، هاجمت فنزويلا مجموعة ليما متهمة إياها بالتحريض على انقلاب بطلب من الولايات المتحدة التي فرضت عقوبات على مسؤولين وكيانات فنزويلية. وأعربت كراكاس في بيان تلاه وزير خارجيتها خورخي أريزا عن "دهشتها الكبيرة للإعلان المفرط الذي أصدرته مجموعة دول في القارة الأمريكية، اتفقت على التشجيع على انقلاب بعد تلقيها أوامر بذلك من الولايات المتحدة من خلال اتصال عبر دائرة الفيديو".

ويذكر أن الولايات المتحدة، غير المنضوية في المجموعة التي تشكلت في أعقاب التظاهرات الدامية التي اندلعت ضد مادورو في 2017، شاركت في الاجتماع لأول مرة، إذ تحدث وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في اتصال عبر الإنترنت من واشنطن.

ويتزامن تحرك مجموعة ليما مع بيان صدر عن الجمعية الوطنية (البرلمان) التي لا تملك أي سلطة في فنزويلا، أكدت فيه أنها لن تعترف بمادورو "غير الشرعي" لدى توليه السلطة.

من جهته، دعا الأمين العام لمنظمة الدول الأمريكية لويس ألماغرو المجتمع الدولي إلى عدم الاعتراف بمادورو، في تصريحات نشرها على "تويتر".

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن