الانسحاب الأميركي من سوريا يجب أن يتم مع "ضمان" الدفاع عن الحلفاء (بولتون)

إعلان

القدس (أ ف ب) - أكد مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون الأحد خلال زيارة لإسرائيل أن الانسحاب الأميركي من سوريا يجب أن يتم مع "ضمان" الدفاع عن الحلفاء.

وصرح بولتون لدى لقائه رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو في القدس "سنناقش قرار الرئيس (الاميركي دونالد ترامب) بالانسحاب، ولكن بهدف تنفيذ الانسحاب من شمال شرق سوريا في طريقة تضمن أن تنظيم الدولة الاسلامية قد هُزم ولم يعد قادراً على إحياء نفسه ليصبح تهديداً مجددا".

وأضاف "وكذلك لنتأكد من الضمان التام للدفاع عن إسرائيل وأصدقائنا الآخرين في المنطقة، وللاهتمام بمن حاربوا إلى جانبنا ضد تنظيم الدولة الاسلامية وغيره من الجماعات الإرهابية".

وأثار إعلان ترامب المفاجئ في 19 كانون الأول/ديسمبر سحب القوات الأميركية من سوريا فورا، مخاوف الحلفاء. وبعد ذلك تحدث ترامب عن انسحاب "بطيء" لتلك القوات "على مدى فترة من الزمن".

وتبدي إسرائيل قلقها من أن يسمح الانسحاب الأميركي لعدوها اللدود إيران بتوسيع وجودها في سوريا.

وفي وقت سابق صرح بولتون للصحافيين الذين يرافقونه إلى إسرائيل أنه يجب توافر شروط من بينها ضمان سلامة الحلفاء الأكراد، قبل انسحاب القوات الأميركية من سوريا، بحسب شبكة "إن بي سي" الإخبارية.

وذكر بولتون الأحد أنه قد لا يتم سحب جميع القوات الأميركية البالغ عديدها ألفي جندي.

وأضاف أن الانسحاب سيتم من شمال سوريا، وقد تبقى بعض القوات في الجنوب في قاعدة التنف في إطار الجهود لمواجهة الوجود الإيراني.