تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عسكريون في الغابون يسيطرون على الإذاعة الرسمية ويعلنون تشكيل "مجلس إصلاح"

ضباط يعلنون تشكيل "مجلس إصلاح" في الغابون
ضباط يعلنون تشكيل "مجلس إصلاح" في الغابون صورة من وسائل التواصل الاجتماعي تم التقاطها من التلفزيون الرسمي الغابوني

نقلت وكالة الأنباء الفرنسية الاثنين سماع دوي إطلاق نار في ليبرفيل عاصمة الغابون، وتمكن عسكريون في الجيش من السيطرة على الإذاعة الرسمية، أعلنوا من خلالها تشكيل "مجلس وطني للإصلاح".

إعلان

سيطر عسكريون في جيش الغابون الاثنين على الإذاعة الرسمية على الساعة الساعة 6:30 (5:30 ت غ) وأعلنوا وأعلنوا عدم رضاهم عن استمرار الرئيس علي بونغو الذي يعالج من جلطة دماغية في المغرب وتشكيل "مجلس وطني للإصلاح".

وسمع مراسل وكالة الأنباء الفرنسية في هذه الأثناء طلقات نارية حول مبنى الإذاعة والتلفزيون بوسط العاصمة، فيما كانت مدرعات تقطع الطريق إلى الموقع.

وقال اللفتنانت كيلي أوندو أوبيانج زعيم ما يعرف باسم الحركة الوطنية لقوات الدفاع والأمن في الغابون إن الكلمة التي ألقاها بونغو بمناسبة العام الجديد "عززت الشكوك في قدرة الرئيس على الاستمرار في القيام بمسؤوليات منصبه".

"الاضطراب في الغابون سيكون له تأثير على بلدان الجوار"

ويذكر أن بونغو (59 عاما) نقل إلى مستشفى في السعودية في أكتوبر/ تشرين الأول بعد أن أصيب بالجلطة. ثم انتقل إلى المغرب في نوفمبر/ تشرين الثاني ليواصل العلاج.

وفي كلمته بمناسبة العام الجديد أقر بونغو بمشكلاته الصحية لكنه قال إنه يتعافى. وتلعثم في نطق بعض الكلمات ولم يحرك ذراعه اليمنى، لكن بخلاف ذلك بدا في حالة صحية معقولة.

وتحكم عائلة بونغو الدولة المنتجة للنفط منذ ما يقرب من نصف قرن. وتولى بونغو الرئاسة خلفا لوالده عمر الذي توفي في عام 2009. وخيمت مزاعم تزوير واحتجاجات عنيفة على إعادة انتخاب بونغو عام 2016.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن