تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الغابون: باريس والاتحاد الإفريقي يدينان محاولة الانقلاب العسكري ويرفضان "تغيير السلطة خارج الدستور"

منفذو الانقلاب في الإذاعة
منفذو الانقلاب في الإذاعة صورة مأخوذة من الشاشة

عبرت باريس عن إدانتها لمحاولة الانقلاب الفاشلة في الغابون، التي نفذها عسكريون فجر الاثنين. وأكدت أنها تدين "أي محاولة تغيير للنظام خارج إطار الدستور". ومن جهته، أدان الاتحاد الإفريقي هذه المحاولة الفاشلة للإطاحة بعلي بونغو، وأكد رفضه لأي "تغيير غير دستوري للسلطة".

إعلان

دانت باريس محاولة الانقلاب العسكرية الفاشلة في الغابون. وقالت الناطقة باسم الخارجية الفرنسية "ندين أي محاولة تغيير للنظام خارج إطار الدستور"، مضيفة أن "استقرار الغابون لا يمكن أن يضمن إلا ضمن الاحترام الكامل لبنود دستورها". ودعت إلى احترامه.

ومن جانبه، دان الاتحاد الإفريقي "بشدة" محاولة الانقلاب التي جرت الاثنين، وفق ما أكد رئيس مفوضية الاتحاد موسى فكي، رافضا بشكل تام "أي تغيير غير دستوري للسلطة" في الغابون.

وفشلت محاولة انقلاب في الغابون نفذتها مجموعة من العسكريين، فيما لا يزال الرئيس علي بونغو خارج البلاد منذ شهرين ونصف الشهر، بسبب مرضه وتقتصر مهام الحكومة فقط على تصريف الأعمال.

وللمرة الأولى في تاريخ البلاد، دعا عسكريون في الغابون إلى "انتفاضة" شعبية معلنين تشكيل "مجلس وطني للإصلاح" من أجل "استعادة" الديمقراطية، في رسالة تليت عبر الإذاعة الرسمية.

وبعد ساعات من الإعلان، "عاد" الهدوء إلى البلاد، و"تمت السيطرة" على الوضع، وفق ما أعلن وزير الإعلام والمتحدث باسم الحكومة غي-برتران مابانغو، الذي أكد أن قوات الأمن نشرت في العاصمة وستبقى في الأيام المقبلة لضمان النظام، فيما ستبقى حدود البلاد مفتوحة.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن