تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اسرائيل تعتقل فلسطينيا يشتبه بضلوعه في هجمات بالضفة الغربية المحتلة

إعلان

القدس (أ ف ب) - اعتقلت القوات الاسرائيلية ليل الاثنين-الثلاثاء في الضفة الغربية المحتلة فلسطينيا يشتبه بضلوعه في هجوم أسفر عن مقتل جنديين في الضفة الغربية المحتلة في كانون الأول/ديسمبر وبهجوم ثان أدى الى مقتل رضيع كما أعلنت السلطات الثلاثاء.

وتشتبه الشرطة وجهاز الأمن الداخلي الاسرائيلي (شين بيت) في أن عاصم البرغوثي أطلق النار على موقف حافلات من سيارة قرب مستوطنة جعفات أساف، القريبة من رام الله في 13 كانون الأول/ديسمبر.

وقتل في الهجوم جنديان اسرائيليان. وقال الجيش آنذاك إن شخصين على الأقل -- أحدهما جندي -- أصيبا بجروح.

ويتهمه الشين بيت ايضا بالضلوع مع شقيقه في إطلاق نار قرب مستوطنة عوفرا، تسبب في مقتل رضيع وجرح سبعة أشخاص.

وفي الهجوم الذي وقع في 9 كانون الأول/ديسمبر، أصيبت حامل بجروح خطيرة والطفل الذي ولد قبل أوانه توفي بعد بضعة أيام.

وصالح البرغوثي (29 عاما) شقيق عاصم، قتل في عملية مداهمة في 12 كانون الأول/ديسمبر. وأعلن الجناح المسلح لحركة حماس، كتائب القسام، إن صالح البرغوثي هو احد عناصرها.

وتسببت الهجمات في تفاقم التوتر وأدت إلى عمليات مداهمة في أجزاء من الضفة الغربية المحتلة ومنها رام الله، مقر القيادة الفلسطينية، مما أثار احتجاجات فلسطينية.

ورحب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو على تويتر باعتقال الفلسطيني.

كما نظم مستوطنون يهود وأنصارهم في الجناح اليميني، تظاهرات غاضبة عقب هجومي الشهر الماضي.

وقال الشين بيت إن عاصم البرغوثي اعتقل في منزل شخص يشتبه أنه "متواطئ" في قرية ابو شخيدم قرب رام الله، واضاف إنه كان يعد لمزيد من الهجمات.

وتم ضبط رشاش إيه.كي-47 ومعدات للرؤية الليلية وذخائر خلال عملية توقيفه، وفق الشين بيت.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.