تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اصابة نائب ألماني من اليمين المتطرف في هجوم متعمد

إعلان

برلين (أ ف ب) - أصيب نائب ألماني من اليمين المتطرف بجروح خطيرة في هجوم "له دوافع سياسية" في شمال ألمانيا، وفقا للشرطة الثلاثاء.

وتعرض النائب فرانك ماغنيتس، المسؤول عن حزب البديل لألمانيا في بريمن، لهجوم في وسط المدينة بعد ظهر الاثنين.

وقالت الشرطة "نظرا لأنشطة الضحية نعتقد أن هذا الهجوم له دوافع سياسية".

ونشر الحزب صورة لماغنيتس يرقد فاقدا للوعي على سرير في المستشفى، ووجه متورما ونازفا من جرح بالغ في جبهته.

وقال إن ثلاثة رجال ملثمين نفذوا الهجوم.

وأضاف الحزب في بيان "ضربوه بقطعة خشب حتى فقد وعيه ثم قاموا بركله على الأرض" مؤكدا أن عامل بناء تدخل لوقف الهجوم.

وقال الحزب "إنه يوم أسود بالنسبة للديموقراطية في ألمانيا".

وكتب زعيم حزب البديل لألمانيا يورغ موثن على تويتر أن ماغنيتس "تعرض للضرب حتى الموت تقريبا" في "هجوم جبان ومقيت".

والأسبوع الماضي انفجرت عبوة في حاوية قمامة ملحقة أضرارا بمكتب لحزب البديل لألمانيا في سكسونيا. وتم توقيف ثلاثة مشتبه بهم.

وفي عطلة الأسبوع الماضي في سكسونيا السفلى، تعرض منزل مسؤول محلي في الحزب للتخريب بكتابات غرافيتي كما هوجم مكتب تابع للحزب بقنبلة طلاء.

ودخل الحزب البرلمان بعد حصوله على نحو 13 بالمئة من الأصوات في انتخابات ايلول/سبتمبر 2017 ما جعله أقوى أحزب المعارضة في مجلس النواب.

ومن المتوقع أن يحقق الحزب نتائج جيدة في الانتخابات الأوروبية في أيار/مايو وفي ثلاث انتخابات محلية في شرق ألمانيا في وقت لاحق هذا العام.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.