تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الإدعاء الألماني يتهم سوريا وعراقيا بجريمة قتل أثارت احتجاجات اليمين المتطرف

إعلان

برلين (أ ف ب) - وجه الادعاء الألماني الثلاثاء تهمة القتل غير المتعمد لرجل سوري بعد جريمة قتل طعنا قبل أربعة أشهر أثار احتجاجات اليمين المتطرف وأزمة سياسية في ألمانيا.

ووجهت إلى طالب اللجوء السوري علاء س. والعراقي الهارب فرهد ر.أ، تهمة قتل الألماني دانيال هيليغ (35 عاما) في 26 آب/أغسطس في مدينة كيمنتس في شرق ألمانيا.

ويُتهم الاثنان كذلك بطعن رجل ثان هو ديمتري أ. في ظهره ما تسبب بإصابته بجروح خطيرة، في شجار جرى على هامش مهرجان.

وأثار قتل هيليغ أعمال عنف عنصرية واحتجاجات شوارع قام خلالها نازيون جدد بأداء تحية هتلر المحظورة واشتبكوا مع المحتجين المعادين للفاشية.

وهزت الجريمة الحكومة الائتلافية التي تقودها المستشارة انغيلا ميركل، وأدت إلى استقالة رئيس الاستخبارات الداخلية الألمانية بعدما شكك في تقييم الحكومة بأن أجانب تعرضوا للمطاردة في شوارع كيمتس.

ووجهت الى المشتبه بهما السوري والعراقي تهمة القتل غير العمد، ومحاولة القتل غير العمد، والهجوم الخطير، ويواجهان أحكاما بالسجن تصل إلى 15 عاما في حال إدانتهما.

وقابلت السلطات أكثر من 100 شاهد في القضية.

وقال الإدعاء أنه وسط جدل صاخب بين فرهد وهيليغ، أُلقي بالعراقي على الأرض فسارع علاء س. إلى مساعدته.

وبعد ذلك قام السوري والعراقي بطعن هيليغ ورجل آخر، وأصابا هيليغ في القلب والرئة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.