تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بريطانيا: النواب يصوتون على اتفاق بريكسيت في 15 يناير

تيريزا ماي رئيسة الحكومة البريطانية
تيريزا ماي رئيسة الحكومة البريطانية أ ف ب/أرشيف

أعلن المتحدث باسم الحكومة البريطانية أن النواب البريطانيين سيصوتون في 15 يناير/كانون الثاني على اتفاق بريكسيت. لكن اعتماده يبقى مهددا، لأن عدة نواب يعارضونه. وتنظر لندن في إمكانية تأجيل موعد الخروج من الاتحاد الأوروبي خشية الوصول إلى طريق مسدود والخروج من الاتحاد بدون اتفاق.

إعلان

يصوت النواب البريطانيون في 15 كانون الثاني/ينايرعلى اتفاق بريكسيت الذي تفاوضت حوله لندن مع الاتحاد الأوروبي، حسب ما أعلن ناطق باسم الحكومة البريطانية الثلاثاء.

وستستأنف النقاشات حول هذا النص الأربعاء والخميس في مجلس العموم، ويمكن أن تمدد حتى الجمعة، لكن اعتماده يبقى مهددا، لأن عدة نواب من مؤيدي ومعارضي بريكسيت على حد سواء يعارضونه.

وأعلنت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أنها ستواصل العمل مع بروكسل للحصول على ضمانات من شأنها إقناع النواب، وذلك بعدما أجرت محادثات مع مسؤولين أوروبيين خلال فترة الميلاد.

وأمام مخاطر الوصول إلى طريق مسدود والخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق، ما يعني قطعا حادا للعلاقات التي نسجت منذ أكثر من أربعة عقود، تنظر لندن في إمكانية تأخير موعد الخروج من الاتحاد الأوروبي، حسب ما أفادت صحيفة "تلغراف" الثلاثاء.

وأفادت عدة مصادر أوروبية للصحيفة البريطانية أن السلطات البريطانية "تدرس إمكانيات" طلب تمديد محتمل للمادة 50 من معاهدة الاتحاد الأوروبي، التي تحدد أسس مغادرة دول عضو في التكتل. لكن الحكومة البريطانية سرعان ما نفت هذه المعلومات.

وقال وزير الدولة البريطاني لشؤون بريكسيت مارتن كالانان عند وصوله الثلاثاء لحضور اجتماع بين وزراء أوروبيين في بروكسل: "نحن واضحون جدا: سياسة الحكومة هي أن المادة 50 لا يمكن تمديدها".

وأضاف "سنغادر الاتحاد الأوروبي في 29 آذار/مارس هذه السنة، لأن هذا ما تنص عليه المادة 50، ولأن هذا ما صوت عليه البرلمان، وهذا ما ينص عليه القانون الوطني البريطاني الآن".

فرانس 24

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.