ترودو وترامب يندّدان بـ"الاعتقال التعسّفي" لكنديَّين في الصين

إعلان

اوتاوا (أ ف ب) - ندّد رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو والرئيس الأميركي دونالد ترامب خلال محادثة هاتفية الإثنين بـ"الاعتقال التعسّفي لكنديَّين في الصين" منذ 10 كانون الأول/ديسمبر الفائت، مطالبَين بكين بإطلاق سراحهما، بحسب ما أعلنت أوتاوا.

وقالت الحكومة الكندية في بيان إن ترودو وترامب ناقشا أيضاً "الطلب الذي أرسلته الولايات المتّحدة إلى كندا لتسلّم" المديرة الماليّة لمجموعة هواوي الصينية العملاقة للاتصالات مينغ وانتشو التي أوقفتها السلطات الكندية في فانكوفر في الأول من كانون الأول/ديسمبر بناء على مذكرة توقيف أميركية.

وأضاف البيان أنّ ترودو وترامب "جدّدا التأكيد على أهمية احترام استقلالية القضاء وسيادة القانون" في هذا الملف.

والكنديّان الموقوفان في الصين منذ العاشر من الجاري بتهمة "تهديد الأمن القومي" الصيني هما الدبلوماسي السابق مايكل كوفريغ الذي يعمل حالياً لحساب "مجموعة الأزمات الدولية"، والمستشار مايكل سبافور الذي يقيم علاقات وثيقة مع كوريا الشمالية.

وبحسب بيان الحكومة الكندية فإنّ "الزعيمين اتّفقا على مواصلة جهودهما الرامية للوصول إلى إطلاق سراح" هذين الكنديَّين.

ولا تخفي بكين غضبها من أوتاوا منذ توقيف السلطات الكندية المديرة المالية لشركة "هواوي" الصينية العملاقة للاتصالات مينغ وانتشو بطلب من القضاء الأميركي.

وبالنسبة إلى عدد من المراقبين فإنّ الصين تردّ من خلال احتجاز هذين الكنديّين على توقيف أوتاوا المديرة المالية لمجموعة "هواوي" مينغ وانتشو بطلب من واشنطن التي تتّهمها بانتهاك العقوبات الأميركية المفروضة على إيران.

وأفرجت محكمة في فانكوفر عن مينغ بكفالة قدرها 7,5 مليون دولار بانتظار جلسة استماع للنظر في طلب الولايات المتحدة تسلّمها.

وأثارت قضية مينغ غضب بكين وزعزعت العلاقة بين كندا والصين التي تخوض حرباً تجارية ضدّ الولايات المتحدة.

على صعيد آخر تطرّق ترودو وترامب في مكالمتهما الهاتفية إلى "الخطوات المقبلة المتعلقة بالرسوم الجمركية على الفولاذ والألومنيوم" التي فرضتها واشنطن منذ حزيران/يونيو 2018 واعتبرتها أوتاوا "مهينة"، بحسب البيان.