تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ماكرون وميركل يوقعان معاهدة فرنسية-ألمانية جديدة هذا الشهر

إعلان

باريس (أ ف ب) - أعلن مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء أنه سيوقع معاهدة جديدة مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في 22 كانون الثاني/يناير في مسعى لتعزيز التعاون الفرنسي-الألماني قبل انتخابات الاتحاد الأوروبي المقبلة.

وسيلتقي ماكرون وميركل، اللذان ضعفا داخليا، في بلدة ايكس لا شابيل الحدودية الفرنسية لتوقيع اتفاق "سيعزز العلاقات الوطيدة أساسا بين ألمانيا وفرنسا"، بحسب ما أفادت الرئاسة الفرنسية.

وأكد المتحدث باسم المستشارة الألمانية شتيفن سايبرت أن القوتين الاقتصاديتين الأكبر في منطقة اليورو "تريدان المضي قدما لضمان أمن ورفاه المواطنين إلى جانب أوروبا قوية وذات سيادة وديموقراطية".

وستغطي المعاهدة مشروعات مشتركة في مجالات الدفاع والتغير المناخي والأمن إضافة إلى مسألة "التقارب الاقتصادي والاجتماعي" الحساسة.

ويأتي الاجتماع في وقت تدخل ميركل آخر فصل من فصول ولايتها وبينما يحاول ماكرون نزع فتيل التحرك المناهض للحكومة الذي أطلقه متظاهرو حركة "السترات الصفراء" واجتاح المدن الفرنسية خلال الاسابيع السبعة الماضية.

وأفاد البيان الصادر عن باريس أن البرلمانين الفرنسي والألماني سيتبنيان في اليوم نفسه مسودة اتفاق بشأن تكثيف التعاون عبر تشكيل جمعية برلمانية مشتركة تضم مئة عضو.

وتخشى الأحزاب الحاكمة وتلك المتحالفة معها في فرنسا وألمانيا من مواجهة تحد غير مسبوق مصدره الأحزاب الشعبوية في انتخابات البرلمان الأوروبي المرتقبة في أيار/مايو.

وقال ماكرون في خطابه بمناسبة رأس السنة إنه سيتطلع إلى "مشروع أوروبي جديد" خلال الأسابيع المقبلة.

وتم انتخاب الرئيس الوسطي البالغ من العمر 41 عاما على خلفية وعود بإصلاح الاتحاد الأوروبي، لكن ألمانيا رفضت اقتراحه بتأسيس صندوق مشترك ضخم ووافقت بدل ذلك على ميزانية محدودة لتمويل الاستثمار.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.