سالفيني: بولندا وايطاليا ستقودان "الربيع الاوروبي الجديد"

إعلان

وارسو (أ ف ب) - أعلن وزير الداخلية الايطالي ماتيو سالفيني الاربعاء في وارسو أن ايطاليا وبولندا ستقودان "الربيع الاوروبي الجديد" الذي يدعو اليه لإصلاح الاتحاد الاوروبي.

وأدلى المسؤول الايطالي بهذا الموقف أمام الصحافيين قبل لقائه ياروسلاف كاتشينسكي، زعيم الحزب القومي المحافظ الحاكم في بولندا. وقد يتطرق معه الى إمكان التعاون عشية الانتخابات المقبلة للبرلمان الاوروبي، بحسب ما أوردت صحيفة "ريبوبليكا" الايطالية.

وقال سالفيني الذي يترأس حزب الرابطة اليميني المتطرف بعدما التقى وزير الداخلية البولندي يواكيم برودشينسكي إن "اوروبا تعودت لاعوام أن تتحدث عن المحور الفرنسي الالماني، (في حين) نستعد لارساء توازن جديد وطاقة جديدة في أوروبا".

وأضاف أن "بولندا وايطاليا ستقودان من دون شك هذا الربيع الاوروبي الجديد، هذه النهضة لقيم اوروبية فعلية مع قدر أقل من المال والبيروقراطية وقدر أكبر من العمل والامن".

وأكد سالفيني أن "الامن لا يمكن ضمانه عبر مساعدة المهربين والمنظمات غير الحكومية المتواطئة، بل عبر الدفاع عن حق كل بلد في حماية حدوده. إن من يرضخ لاستفزاز بروكسل أو المنظمات غير الحكومية لا يؤدي فقط خدمة سيئة للايطاليين بل لجميع الاوروبيين".

وشدد نظيره البولندي على توافق ايطاليا وبولندا على غالبية المواضيع التي تمت مناقشتها.

وقال إن البلدين "لا يعتزمان الخروج من الاتحاد الاوروبي، إنهما جزء لا يتجزأ من الاتحاد (...) نريد تعزيزه، تحسين أمن مواطنينا (...) وإصلاحه ليكون أقرب الى الناس منه الى النخب".

واجتمع سالفيني أيضا في وارسو برئيس الوزراء المحافظ ماتيوش مورافيتسكي، واصفا اللقاء بانه "ممتاز" ومؤكدا لوكالة الانباء البولندية أنه يأمل في ولادة "محور ايطالي بولندي".

وقبل ساعات، أكد رئيس الوزراء البولندي في مقابلة مع شبكة "سي إن بي سي" الاميركية التقارب في المواقف بين روما ووارسو، متهما الاتحاد الاوروبي بأنه يميز بين الدول الاعضاء.