تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مصر: تخفيف عقوبة السجن على أحد رموز ثورة 2011 كان محكوما بالمؤبد

أ ف ب/أرشيف

خفض القضاء المصري حكما بالسجن من 25 إلى 15 عاما على الناشط المصري أحمد دومة في ثورة 2011 التي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك. وكان الناشط المصري محكوما بالسجن المؤبد قبل أن يتم تخفيف الحكم إلى 25 عاما ثم إلى 15 سنة.

إعلان

خففت محكمة جنايات مصرية الأربعاء الحكم على ناشط مصري من رموز ثورة 2011 التي أسقطت الرئيس الأسبق حسني مبارك من السجن 25 عاما إلى 15 عاما بعدما قضت المحكمة العليا في مصر بإلغاء الحكم الأول، وفق مسؤول قضائي.

وكانت محكمة النقض (المحكمة العليا) ألغت في تشرين الأول/أكتوبر 2017 حكما سابقا صدر مطلع 2015 بالسجن المؤبد بحق الناشط السياسي أحمد دومة وقررت إعادة محاكمته.

ويعد دومة أحد رموز ثورة 2011 التي أسقطت حسني مبارك. وكان كذلك من أبرز المعارضين لجماعة الإخوان المسلمين عند توليها السلطة إثر انتخاب محمد مرسي رئيسا لمصر في العام 2012.

ودانت المحكمة أحمد دومة بـ"التجمهر وحيازة أسلحة بيضاء ومولوتوف والتعدي على أفراد من القوات المسلحة والشرطة وحرق المجمع العلمي (مبنى تاريخي في ميدان التحرير بقلب القاهرة) والاعتداء على مبان حكومية أخرى، منها مقر مجلس الوزراء ومجلسي الشعب والشورى، والشروع في اقتحام مقر وزارة الداخلية تمهيدًا لإحراقه"، خلال صدامات وقعت في كانون الأول/ديسمبر 2011 في محيط مقر مجلس الوزراء الذي يقع قرب ميدان التحرير.

كما قضت المحكمة الأربعاء بتغريم دومة ستة ملايين جنيه مصري (نحو 333 الف دولار).

وعقب الحكم الأول بحق دومة في العام 2015، صدرت إدانات من الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة فضلا عن العديد من المنظمات الحقوقية.

وتشن السلطات حملة ضد المعارضين منذ إطاحة الجيش بالرئيس الإسلامي محمد مرسي في العام 2013، لكن هذا الحكم كان الأقسى ضد النشطاء غير الإسلاميين الذين طاولتهم حملة القمع.

ودومة مسجون منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2013. ويحق له الطعن مجددا ولمرة أخيرة بهذا الحكم أمام محكمة النقض.

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.