تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الكونغو الديمقراطية: المعارض فيليكس تشيسيكيدي يفوز بالانتخابات الرئاسية وفق نتائج جزئية

فيليكس تشيسيكيدي في كينشاسا، 21 ديسمبر/كانون الأول 2018
فيليكس تشيسيكيدي في كينشاسا، 21 ديسمبر/كانون الأول 2018 أ ف ب

أعلنت اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة في جمهورية الكونغو الديمقراطية ليل الأربعاء-الخميس فوز المعارض فيليكس تشيسيكيدي في الانتخابات الرئاسية التي جرت في 30 ديسمبر/كانون الأول 2018. وهذه النتيجة الرسمية مؤقتة ويمكن الطعن بها أمام المحكمة الدستورية.

إعلان

انتخب مرشح المعارضة فيليكس تشيسيكيدي رئيسا لجمهورية الكونغو الديمقراطية حسب ما أعلنت مفوضية الانتخابات ليل الأربعاء-الخميس. وطال انتظار نتائج الاقتراع الذي نظم قبل عشرة أيام، وسط توترات سياسية واتهامات متبادلة "بفبركة النتائج".

وأعلن رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات كورناي نانغا أنه "بحصوله على سبعة ملايين و51 ألفا و13 صوتا صحيحا، أي 38,57% من أصوات المقترعين، يُعلَن مؤقتا انتخاب فيليكس تشيلومبو تشيسيكيدي رئيسا لجمهورية الكونغو الديمقراطية".

محطات بارزة في تاريخ الكونغو الديمقراطية المعاصر

وعلى الرغم من أن هذه النتيجة الرسمية مؤقتة ويمكن الطعن بها أمام المحكمة الدستورية، فهي تعتبر تاريخية على أكثر من صعيد. فهذه أول مرة يفوز فيها مرشح للمعارضة بالرئاسة في أكبر بلد في جنوب الصحراء الكبرى منذ انتخب جوزف كابيلا رئيسا في 2006 وأعيد انتخابه في 2012.

كما أنها أول مرة يوافق فيها رئيس جمهورية على التنحي احتراما للدستور وليس تحت قوة السلاح، ذلك أن الدستور منع كابيلا من الترشح لولاية ثالثة.

والملفت أيضا في هذه الانتخابات هو أن مرشح السلطة وزير الداخلية السابق إيمانويل رمضاني شاداري جاء في المرتبة الثالثة بـ23,8% من الأصوات خلف المرشح الآخر للمعارضة المنقسمة على نفسها مارتن فايولو الذي حصل على 34,8% من الأصوات.

بورتريه فيليكس تشيسيكيدي

ومن المقرر أن تعلن المحكمة الدستورية النتائج النهائية لهذه الانتخابات بحلول 15 الجاري، ما يعني أن الرئيس المنتخب سيؤدي اليمين الدستورية في 18 الجاري.

وأجريت الانتخابات في 30 ديسمبر/كانون الأول، ولم تنفك اللجنة ترجئ موعد الإعلان عن نتائجها مرة تلو الأخرى.

وخاض الانتخابات 21 مرشحا تنافسوا على خلافة كابيلا.

وعلى الرغم من أن يوم الانتخابات كان هادئا نسبيا، إلا أن منسوب التوتر في البلاد تزايد بسبب تأخر الإعلان عن النتيجة وتخوفات المعارضة من حصول تلاعب في النتيجة لصالح مرشح السلطة.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.